أعلنت يلينا إيركسون، رئيسة برنامج الدراسات العلمية في بحر بارنتس والقطب الشمالي من معهد البحوث البحرية في النرويج، التي يجريها علماء روسيا والنرويج، أن 70% من القمامة بلاستيكية.

وقالت إيركسون في تصريح لوكالة نوفوستي الروسية للأنباء، إن الوضع ليس كارثيا ولكنه يتطلب إجراء دراسات لاتخاذ خطوات سريعة في الوقت المناسب.

وتجدر الإشارة، إلى أن علماء روسيا والنرويج يجرون دراسات مشتركة في بحر بارنتس، ما يسمح بتقييم حالته ومتابعة التغيرات التي تحصل في النظام البيئي وتحليل احتياطي الموارد البيولوجية واحتساب حجم القمامة البحرية.

وتقول ايركسون “الوضع في بحر بارنتس ليس كارثيا، لأن حجم القمامة هنا أقل بكثير مما في البحار الأخرى. وأن المواد البلاستيكية تشكل 70% من هذه القمامة، وهذه النسبة هي أيضا أقل بكثير من مناطق أخرى. ومع ذلك تهدد الطيور والأسماك “.

ووفقا لها، يجب على العلماء تحديد كيفية تفاعل الأسماك مع قطع البلاستيك المجهرية، وماذا يحصل في جسمها وكيف يؤثر في الإنسان عند تناوله هذه الأسماك. وقالت “يجب أن تعطي نتائج البرنامج المشترك الذي تنفذه روسيا والنرويج الإجابة عن هذه الأسئلة”.

المصدر: نوفوستي

Pin It on Pinterest

Share This