بدأ مطار بريطاني استخدام مجموعة من الكلاب العلاجية للمساعدة في تخفيف حدة التوتر لدى المسافرين الذين يخافون من الطيران، بحسب تقرير لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وستتمركز الكلاب، التي يطلق عليها اسم «طاقم كانين»، في قاعتي الوصول والمغادرة بمطار ساوثهامبتون، إلى جانب متطوعين.

ومن المأمول أن تساهم الكلاب في تهدئة الركاب من ذوي الاحتياجات الخاصة بعد أن أظهرت الدراسات أن ملاعبة الحيوانات يمكن أن تقلل من التوتر.

والكلاب من مؤسسة «كلاب للعلاج على الصعيد الوطني» الخيرية، التي تقول إن كلابها «تم اختبار مزاجها بالكامل، ولديها خبرة عالية فيما تفعله».

وعملت هذه الحيوانات في المطار خلال فترة تجريبية العام الماضي، لكن تم التأكيد الآن على أنها ستكون ميزة شبه دائمة في المركز وستقوم بدورية مرة واحدة في الأسبوع.

وقال سيمون يونغ، رئيس عمليات الركاب: «وجود كلاب للعلاج والدعم النفسي في مطارنا لن يفيد ركابنا فحسب؛ بل سيفيد طاقمنا أيضاً».

وأضاف: «الحيوانات هذه معروفة جيداً بزيادة السعادة والرفاهية العامة، وكذلك بتحسين الحالة المزاجية، ونحن متحمسون جداً للترحيب بهم في عائلة مطار ساوثهامبتون».

وقالت بوليت هوكلي، مسؤولة التوظيف في مؤسسة «كلاب للعلاج على الصعيد الوطني»: «نحن محظوظون للغاية بأن يكون لدينا متطوعون متحمسون يواصلون أعمالنا الخيرية عن طريق وضع كلابهم الخاصة بمؤسسات مهمتها إعطاء الراحة وتحفيز ودعم الآخرين».

وفي عام 2018، أصبح مطار أبردين الدولي الأولَ في المملكة المتحدة الذي يستخدم كلاباً للدعم النفسي.

وتم إحضار كلب للسير بالمطار إلى جانب مالكه نيل تشيشولم في محاولة لتهدئة أولئك الذين يخشون الطيران. ويضم المطار الآن مجموعة مكونة من 14 كلباً تحاول مساعدة الركاب على الاسترخاء.

وكلاب الدعم النفسي أصبحت تستخدم في كثير من الأماكن لمساعدة الأشخاص على تجاوز صعوبة ما. وبات استخدام هذه الكلاب معروفاً نوعاً ما في مساعدة المرضى على تخطي آلامهم.

وبحسب تقرير نشره موقع «ميديكال نيوز»، كان هناك مريض في مركز «يو دبليو» الطبي الأميركي في انتظار قلب متبرع للخضوع لعملية زرع. ورغم أن التجربة التي استمرت شهوراً كانت صعبة، فإن برنامجاً يسمى «باوز فور بيشانتس» قدم الدعم العاطفي الذي كان المريض في أمسّ الحاجة إليه. ويحضر متطوعو البرنامج كلاب علاج مسجلة لزيارة المرضى الذين يواجهون حالات طبية صعبة.

وقد ثبت أن كلاب الدعم النفسي تحسّن الحالة المزاجية وتقلل من القلق والشعور بالوحدة، بحسب التقرير.

ونشرت شبكة «دبليو إل كي واي» الأميركية تقريراً امس (الأربعاء) يفيد بأنه سيكون لدى «مستشفى نورتون للأطفال» بالولايات المتحدة قريباً «زميل عمل جديد؛ وهو كلب».

وسيقوم الصديق ذو الأرجل الأربع بجولات حول المستشفى لمساعدة المرضى على الشفاء.

وقال المسؤولون إن الحيوانات يمكن أن تريح المرضى وتتيح لهم وسيلة لتفريغ مخاوفهم. ويتلقى المستشفى نحو 400 طلب كل شهر لزيارات من كلاب العلاج، بحسب التقرير.

Pin It on Pinterest

Share This