بدأت تداعيات التغير المناخي تلقي بثقلها على أهم المرتكزات البيئية في عالمنا، ورغم الجهود التي يحاول البعض القيام بها لمحاربة هذا الاحترار والحد من كلفة التغييرات الطارئة ، إلا أن العالم بدأ يدقع على التوالي ثمن اهماله للبيئة والطبيعة لعقود كثيرة.

وفي جديد التداعيات،  أظهر تقرير حكومي حول المناخ في الولايات المتحدة صدر يوم الأربعاء أن العام الماضي كان الأكثر دفئا على الإطلاق في ألاسكا، لكنه كان الأشد برودة في باقي الولايات الأمريكية منذ عام 2014 .

وبلغ متوسط درجة الحرارة في الولايات الأمريكية 11.5 درجة مئوية، وهي لا تزال أعلى بمقدار 0.7 درجة عن متوسط درجة الحرارة في القرن العشرين. وقالت المراكز الوطنية للمعلومات البيئية التابعة للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي في تقريرها السنوي إن متوسط درجة الحرارة في ألاسكا بلغ 0.1 درجة مئوية، وهو ما يزيد بمقدار 6.2 درجة عن متوسط درجات الحرارة على المدى الطويل.

Pin It on Pinterest

Share This