كشف علماء جامعة جنيف، أن الكوابيس التي يراها الإنسان في أحلامه الليلية تساعده في التغلب على الإجهاد خلال اليقظة.

ويفيد موقع Human Brain Mapping، بأن الدراسة شملت 18 شخصا، كان الباحثون يراقبون نشاط أدمغتهم خلال فترة النوم، واكتشفوا أنه عندما كان هؤلاء الأشخاص يحلمون بأشياء مزعجة (كوابيس) كان الفص الجزيري والتلفيف الحزامي المسؤولان عن الإجهاد في الدماغ ينشطان.

وقد بينت نتائج المتابعة اللاحقة، أنه في فترة اليقظة كانت مناطق الدماغ المذكورة منخفضة النشاط.

ويذكر أن علماء جامعة كاليفورنيا في بيركلي، قد كشفوا سابقا أن سوء النوم يجعل الإنسان ضعيفا أمام الإجهاد ويرتفع عنده مستوى القلق.

يتكون النوم الصحي من مرحلتين تتناوبان أثناء الليل – إحداهما سريعة (مرحلة حركات العين السريعة) والأخرى بطيئة. وفي حال النوم لمدة ثماني ساعات ، تستغرق مرحلة النوم البطيء حوالي 80-90 دقيقة.

المصدر: نوفوستي

Pin It on Pinterest

Share This