قدمت شركة بوينغ الأمريكية لوكالة ناسا مجسما لمركبة قمرية مأهولة يتوقع أن يستخدمها رواد الفضاء في الهبوط على سطح القمر.

وقد أطلقت على المركبة تسمية “نظام الإنزال البشري” Human Lander System، وتتكون من جزئين، يتولى الأول تنفيذ عملية إنزال رواد الفضاء على سطح القمر، بينما يتولى الثاني إعادة رواد الفضاء إلى مدار القمر.

وبحسب خبراء بوينغ فإن الجزئين سوف يطلقان من الأرض بصاروخ واحد يسمى “نظام الإطلاق الفضائي” Space Launch System، وهو صاروخ فائق الثقل. ويرى الخبراء أن هذه الخطة ستسمح باستبعاد نشر بضع مركبات في مدار القمر في وقت واحد وتقليص عدد المراحل الحرجة المطلوب تنفيذها من 11 مرحلة إلى 5 فقط سوف تضمها البعثة القمرية.

كما أشار الخبراء إلى أن تصميم المركبة القمرية سيسمح  بالتحامها بمحطة “غيتواي” Gateway المدارية، أو مركبات “أوريون”، التي تصنعها شركة “لوكهيد مارتن”.

ويذكر أن ناسا كانت قد أعلنت الربيع الماضي أن برنامج “أرتيميس” Artemis القمري الأمريكي، يضم 3 مراحل، يقضي أولها بتحقيق رحلة غير مأهولة لمركبة “أوريون” إلى مدار القمر، والعودة إلى الأرض في النصف الثاني لعام 2020، ثم تنطلق “أوريون”، عام 2022، مرة أخرى، في رحلة مأهولة، هذه المرة، حول القمر، ثم يعود طاقم المركبة إلى الأرض. ويتوقع، بحسب “أرتيميس” هبوط رواد الفضاء على سطح القمر عام 2024.

المصدر: تاس

Pin It on Pinterest

Share This