لا تنفك روسيا تثير الدهشة في مجال الماس، حيث دائما ما يعثر على أنواع وأشكال من الألماس، إما الأصفر الفريد من نوعه أو الأكبر حجما في أوروبا وربما العالم أو الأكثر نقاء.
وهذه المرة عثر عمال شركة التعدين “ألروسا” بمنجم نيوربا في جمهورية ياقوتيا ذاتية الحكم، الواقعة في شرق سيبيريا، الجمعة، على قطعة ألماس محاصرة داخل ماسة أخرى، وهي بذلك تكون شبيهة بدمية ماتريوشكا، تلك الدمية التي تضم عددا من الدمى الأصغر حجما.
ومن المرجح أن يكون عمر هذا الاكتشاف، الذي يعد الأول من نوعه على الإطلاق، حوالي 800 مليون عام، وفقا لما ذكره موقع رابتلي الإخباري.
وجاء هذا الاكتشاف، للثنائي الماسي، بينما كان العاملون يقومون بفرز أحجار الماس في ياكوتسك، إحدى مدن جمهورية ياقوتيا في الاتحاد الروسي.
ووفقا لمراجعة أجراها العلماء، تبين أن وزن الماسة الكبيرة من ماسة “ماتريوشكا” يبلغ 0.62 قيراط، في حين يبلغ الوزن الماسة الأصغر داخلها 0.02 قيراط.وكالات

Pin It on Pinterest

Share This