الوعي بديلا من الجهل، والعلم سبيلا لمحاكاة مشكلاتنا البيئية والتصدي لها، هكذا تطورت نظرة الناس إلى كائنات الطبيعة، ونؤكد في هذا المجال أن الوعي لم يرقَ ليصبح حالة عامة، لكن على الأقل صرنا نجد من يهتم ويبلغ ويتابع، وفي مكان ما تحول الناس إلى خط دفاع أول عن البيئة ومخلوقاتها، وهناك حالات تعد أو نفوق نبلغ بها كـ “جمعية Green Area الدولية” من مواطنين، وبدورنا ننسق على الأرض مع الجهات المعنية، طامحين إلى تكريس أطر للتعاون والتكامل.

في هذا السياق، وتحديا قبل يومين عثر صيادون على دولفين نافقا، وقد وجدوه عالقا بين الصخور عند الشاطىء الشمالي من مدخل صور مقابل شركة كهرباء لبنان في المدينة، وعلى الفور بادروا إلى الإتصال بمحمية صور الشاطئية بشخص نائب مديرها المهندس حسن حمزة، وعلى الأثر توجه القيمون على المحمية وبالتعاون مع “جمعية Green Area الدولية” إلى المكان لمعاينته، وكان قد تم سحبه من قبل شرطة بلدية صور إلى المحمية، فيما تم إبلاغ خفر السواحل والمدعي العام البيئي الذي لفت إلى أن يتولى “مركز علوم البحار” تشريحه.

d

 

دبوق: اتخذت الاجراءات اللازمة

 

في التفاصيل، فقد واكب رئيس المحمية ورئيس بلدية صور المهندس حسن دبوق الحادثة على الأرض، وقال لـ greenarea.me: “نحن نقوم بواجباتنا تماما كما كل من حضر إلى المكان من موظفي المحمية وناشطين وعمال وشرطة وغيرهم وقد اتخذت الاجراءات اللازمة التي تتطلب تتبع في مثل هذه الحوادث”.

وأكد دبوق أن “الدولفين وصل إلى الشاطئ نافقا”، ولفت إلى أنه “تم تأمين بركة للدولفين ووضع فيها مع كميات من الثلج للمحافظة عليه بما يسهل عملية التشريح، ولم يكن بالإمكان وضعه في البحر بسبب نزفه للدم إثر جروح واضحة عند فمه وإحدى الزعانف، يرجح أنها ناجمة عن الصخور حيث تم العثور عليه، ولا يرجح أنه نفق بسبب هذه الجروح”.

تجدر الإشارة أيضا إلى أن طول الدولفين بلغ 294 سنتيمترا، أي ما يقارب الثلاثة أمتار.

a

 

 

c

وان مركز علوم البحار سيصدر بيانا رسميا لاحقا يتناول فيه كافة التفاصيل

Pin It on Pinterest

Share This