كشفت أيسلندا النقاب عن لوحة تذكارية مخصصة لنهر أوكيوكول الذي أصبح أول نهر جليدي يذوب من بين مئات الأنهار الجليدية في البلاد بسبب تغير المناخ.

ويرى العلماء أن ذوبان الأنهار الجليدية من المؤشرات التي تنذر بتحرك مناخ الأرض نحو منعطفات خطيرة.

وحضر علماء وسكان محليون مراسم الكشف عن اللوحة تذكارية يوم الأحد في موقع النهر الجليدي في غرب وسط أيسلندا. ولم يعد أوكيوكول يفي بمعايير التنصيف كنهر جليدي بعد ذوبانه على مدى القرن العشرين.

وكُتب نص على اللوحة تذكارية من تأليف الكاتب الأيسلندي أندري سناير ماجناسون ”أو.كيه (أوكيوكول) هو أول نهر جليدي أيسلندي يفقد وضعه كنهر جليدي. من المتوقع أن تلقى جميع أنهارنا الجليدية نفس المصير خلال السنوات المئتين المقبلة“.

وورد أيضا في النص الموجه للأجيال القادمة ”نحن نعلم ما يحدث وما يتعين عمله. أنتم فقط من يعلم إذا كنا قد قمنا بما يلزم“.

ويظهر النهر الجليدي في صور التقطتها الأقمار الصناعية في عام 1986، منشورة على موقع مرصد الأرض الإلكتروني التابع لإدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا)، كرقعة بيضاء متماسكة، لكن ما تبقى منه الآن حسبما تظهر صورة التقطت في الأول من أغسطس آب هذا العام هو بقع بيضاء صغيرة من الثلج الأبيض.

وقال مينيك روزينج الأستاذ بجامعة كوبنهاجن ”لم يعد هناك شك في أن مناخ القطب الشمالي يتغير بشكل واضح وسريع“.

وأضاف ”جميع دول الشمال تضم مناطق قطبية انتقل تغير المناخ فيها من توقعات نظرية للمستقبل إلى واقع يومي“.

Pin It on Pinterest

Share This