نجح فريق مغربي فرنسي من جامعتي عبد المالك السعدي بطنجة وجامعة تور الفرنسية في التوصل إلى طريقة لتثمين فحم مدينة جرادة في تكنولوجيا تخزين الطاقة، وهو بذلك يُمكن أن يمثل بديلاً لهذه المدينة التي كانت تعيش سابقاً بالفحم وتبحث عن بديل اقتصادي منذ أكثر من عقدين.

ونشر الفريق، الذي يضم خمسة باحثين وهُم وسيم بوجيبار وفؤاد غموس وأروناب جوش ووفاء عشاق وطارق شفيق، ورقةً علميةً حول هذا الموضوع في العدد رقم 436 من المجلة العلمية العالمية المتخصصة في تكنولوجيا تخزين الطاقة “Journal Of Power Sources”.

وقال الدكتور وسيم بوجيبار، الباحث المُشارك في الدراسة من مختبر الهندسة الكيميائية وتثمين الموارد (LGCVR) التابع لجامعة عبد المالك السعدي بمدينة طنجة، إن الفريق نجح في تثمين فحم جرادة عبر استعماله كمادة أولية في صناعة أقطاب كهربائية في المكثفات الفائقة (Supercapacitors).

وتعد المكثفات الكهربائية الفائقة من بين التكنولوجيات التي يُعول على استخدامها في العديد من المجالات، مثل صناعة أجهزة محمولة كالهواتف والحواسيب التي يتم شحنها في عدة ثوان وكذا في السيارات والمركبات التي تعمل بالكهرباء، أو في تخزين الطاقة الكهربائية الخضراء التي يتم توليدها من الطاقة الشمسية أو الطاقة الريحية ليتم استخدامها حال غياب الشمس أو الرياح، ومن تم يمكن الاعتماد على تلك الطاقة النظيفة المستدامة بصورة أكبر.

وأضاف بوجيبار، في حديث لهسبريس، أنه “في ظل الاحتياج الدائم للطاقة الكهربائية، يبرز الدور المهم للبطاريات في ضمان توفير الطاقة بشكل مستمر وبدون انقطاع، إلا أن هذا الأمر منوط بالقُدرات المحدودة لأنواع البطاريات المستخدمة حالياً في تخزين الطاقة”.

وحسب الورقة العلمية لهذا الاكتشاف العلمي الجديد، فإن السعة الطاقية لهذه المكثفات الكهربائية تصل إلى 82 وات ساعة لكل كيلوغرام بعد شحن سريع، إضافةً إلى إمكانية تكرار عمليتي الشحن والتفريغ بكفاءة عالية لعدد كبير من المرات.
وأكد بوجيبار أن هذه الدراسة أظهرت أن “فحم جرادة يمكن تحويله إلى مادة عالية الأداء في تخزين الطاقة باستخدام عملية بسيطة في التصنيع، وهذا في نفس الوقت حل صديق للبيئة في تثمين هذه المادة الحيوية وفي تلبية احتياجاتنا وتحقيق استقلاليتنا الطاقية”.

وأشار المتحدث إلى أن هذا الاكتشاف تطلَّب حوالي أربع سنوات من العمل تنقل خلالها الفريق بين طنجة حيث يُوجد المختبر وبين مدينة جرادة حيث تم أخذ عينات من الفحم لاستعماله في المكثفات الكهربائية وتبين أن العملية ناجحة.

وأورد بوجيبار أن فحم جرادة يتم استخراجه وبيعه كمادة خام دون تثمين يتيح الرفع من قيمته وبيع منتوج بثمن مرتفع في السوق، خصوصاً في ظل تراجع أسعار الفحم دولياً، وأضاف قائلاً: “هذا الاكتشاف الجديد يمكن أن يُعيد النشاط الاقتصادي إلى مدينة جرادة التي كانت تعيش فقط بالمفاحم”.

 

Pin It on Pinterest

Share This