تبث بعض الكواكب الميتة موجات راديوية بعد وقت طويل من موتها، يمكن رصدها من الأرض على أمل الاستماع إلى أصوات “الزومبي” الغريبة.

ويمكن أن تشكل الكواكب، التي حولتها نجومها إلى نوى، دائرة مع النجم الذي دمرها وخلق موجات راديو نادرة، وفقا لدراسة جديدة نُشرت فيMonthly Notices of the Royal Astronomical Society.

وعندما تصل بعض النجوم إلى نهاية فترة بقائها، يمكن أن تتوسع وتحرق جميع الكواكب القريبة، وتحولها إلى نوى معدنية تدور حولها، قبل أن تتحول إلى قزم أبيض.

ويمكن للقزم الأبيض والكواكب المحيطة أن تشكل دائرة وتصدر موجات راديوية، حيث يمكن التقاط الإشعاعات المنبعثة من الدائرة بواسطة التلسكوبات الراديوية على الأرض.

ويخطط العلماء الآن للعثور على الكواكب الميتة هذه، من خلال اكتشاف إشارات “الزومبي” الخاصة بها، والتي ستكون بمثابة إنجاز مثير حيث لم يعثر أحد على كوكب كبير أو جوهره فقط من خلال مراقبة الآثار المغناطيسية.

وقال الباحث الرئيس، دميتري فيراس، من جامعة Warwick: “نعتقد أن فرصنا لتحقيق اكتشافات مثيرة جيدة للغاية”.

ويحتاج العلماء لمعرفة مدة بقاء النوى بعد تجريد طبقاتها الخارجية، على الرغم من أن الدراسات وجدت أنه يمكن للنوى (في عدد من الحالات) البقاء على قيد الحياة، مدة تصل إلى مليار عام.

لذا، يمكن للاكتشافات المستقبلية أن تقدم لنا معلومات أكثر دقة حول كيفية زوال كوكبنا في المستقبل.

المصدر: RT

Pin It on Pinterest

Share This