أجمع مختصون في ختام ورشة أهداف التنمية المستدامة التي نظمتها الوكالة الألمانية للتنمية GIZ على مدى يوميين، أن الأردن من أكثر الدول التزاما في تنفيذ تعهدات التنمية المستدامة، وأشار هؤلاء إلى أن الأردن دمج كل محاور الأهداف الإنمائية للألفية مع خططه واستراتيجياته والذي انعكس على تحقيق نمو اقتصادي وتحقيق التنمية. وخلال الجلسة النقاشية التي حملت عنوان “الموارد الطبيعية والتنمية المستدامة”، أكد المشاركون فيها أن التنمية المستدامة لها محركات رئيسية تزيد من قيمتها المضافة. وقال العين الدكتور محمد النجار إن المياه واحدة من أهم ركائز التنمية في أي بلد، مشيرا إلى أن معدل الهطول المطري السنوي في الأردن يبلغ ٨.٥ مليار مكعب، وأوضح أن الهطول المطري في الأردن تنحصر بـ٣٦ يوما فقط، في حين أن مياه الأمطار يتبخر ٩٠ في المئة منها، موضحا أن الهطول المطري انخفض في كميات المياه خلال ١٥ عاما ماضيا بسبب تغير المناخ. وأكد أن ندرة المياه معيق رئيسي أمام التطور الاقتصادي والتنموي في الأردن، منوها إلى أن حصة الفرد من المياه لكل الاحتياجات لا تتجاوز ١٠ في المائة من حد الفقر المائي، وأشار إلى أن الأردن في المرتبة ٣١ على مؤشر الفقر المالي، حيث كان للتقدم الصحي والتعليم ونسبة السكان المخدومين بالمياه والصرف الصحي أثر كبير في وضع الأردن. وأكد أن الأردن في خطر من حيث الأمن المائي نتيجة نقص المياه العذبة الداخلية في الأردن، مبينا أن الأردن يستهلك ١٠٠ في المائة من المياه المتوفرة لديه نحو إيصال حصة الفرد من المياه، وبين أن الفاقد من المياه في الأردن سنويا يصل إلى ٢٠٠ مليون متر مكعب.وقال مدير برنامج الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة والممول من الاتحاد الأوروبي أميل العاصي، إن الأردن بدا تنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة منذ نحو ١٠ سنوات، معتبرا أن الأردن قطع شوطا جيدا من حيث السير في إيجاد التشريعات والأطر التنظيمية لنشر مشاريع الطاقة المتجددة.وقال الخبير الوطني في الحياة تحت الماء والحياة على الأرض إيهاب عيد، إن ٨٠ طن أسماك تنتجها العقبة، مشيرا إلى أن خليج العقبة هو نهاية امتداد الشعب المرجانية، ونوه إلى المرجان الموجود في العقبة هو الوحيد بالعالم الذي لا يتأثر بالتغير المناخي، مشيرا إلى أن العقبة يعيش فيها ٣٥٠ نوع من المرجان، وبين أن خليج العقبة يعيش فيه أكثر من ٥٠٠ نوع من الأسماك. وقال إن الأردن يعيش فيه ٤٣٦ نوعا من الطيور ثلثيها من الطيور المهاجرة، جنبا إلى جنب من ٣ أنواع الغزلان، وسط وجود ١٠٦ من أنواع الزواحف و٣٧ نوعا من الأفاعي و١٤ نوع نمط نباتي.وقال مدير مشروع المساهمات المحددة وطنيا في الوكالة الألمانية للتعاون الدولي باتر وردم، إن دول العالم اتفقت على ضرورة ربط المقاصد والغايات مع المخرجات التوافقية لمفاوضات اتفاقية الأمم المتحدة، وبين أنه تم الانتهاء من مسودة الخطة الوطنية للتكيف والتي من المتوقع إقرارها من قبل الحكومة قبل نهاية العام.

Pin It on Pinterest

Share This