أغلق نشطاء معنيون بالدفاع عن البيئة مداخل مصرفي كريدي سويس في زوريخ ويو.بي.إس في بازل يوم الاثنين في محاولة للضغط على مصارف سويسرية لوقف تمويل المشروعات التي تعتمد على الوقود الأحفوري‭‭ ‬‬لكن الشرطة تدخلت واعتقلت بعضا منهم.

وتسببت الاحتجاجات في توقف السيارات واجتذبت المارة في ساحة باراد في زوريخ وفي شارع بانهوفشتراسه الشهير للتسوق. وتدعو الجماعات المعنية بالبيئة لعصيان مدني لجذب الانتباه للأنشطة التي تسرع من وتيرة التغير المناخي.

وظلت الشرطة تراقب المحتجين الذين أتيحت لهم الفرصة للمغادرة وقتما شاءوا على مدى أكثر من ساعة قبل أن تتدخل وتستخدم مناشير وقواطع لفك السلاسل التي ربط النشطاء أنفسهم بها معا أو في أبنية.

وقالت فريدا كولمان المتحدة باسم جماعة العدالة المناخية‭‭ ‬‬الجماعية التي شاركت في تنظيم الاحتجاج لرويترز قبل الاعتقالات ”ليس لدى سويسرا مناجم فحم ولا آبار بترول لكن تلك الأنشطة تُمول من هنا… المصارف هنا لها سمعة طيبة لكنهم يملون تحت هذه الصورة شديدة الصفاء أعمالا قذرة في كل أنحاء العالم“.

وقالت شرطة زوريخ عبر حسابها على تويتر إنها اعتقلت ما يزيد عن عشرين محتجا قبل منتصف النهار وإن من المقرر إبعاد آخرين من أمام مداخل المصرفين.

ولم يرد كريدي سويس بعد على طلب بالتعليق فيما أحجمت متحدثة باسم يو.بي.إس عن التعليق.

ونشر المصرفان وثائق تفصل الجهود الداخلية المبذولة لحماية البيئة بما يشمل تقليل رحلات العمل للموظفين ومساعدة العملاء على استثمار مليارات الدولارات في شركات الطاقة المتجددة.

Pin It on Pinterest

Share This