انتشل غواصون من اليونان وهولندا طنين من شباك الصيد البلاستيكية المهملة من قاع البحر في شمال اليونان حيث كانت تشكل خطرا على الحياة البحرية المحلية بما في ذلك فصيلة نادرة ومهددة بالانقراض من فرس البحر تعيش في البحر المتوسط.

وأعلنت منظمة (هيلثي سيز) التي تعمل في بحر الشمال والبحر الأدرياتي والبحر المتوسط لتطهيرها من النفايات أنه سيجري إعادة تدوير الشباك المنتشلة من منطقة ستراتوني الساحلية وتحويلها إلى خيوط غزل لصناعة منتجات مثل جوارب وملابس رياضية وملابس سباحة وبُسط.

ومنذ عام 2013 انتشلت المنظمة 453 طنا من الشباك المهملة من قاع البحر. ونظرا لأن تلك الشباك مصنوعة من بلاستيك غير قابل للتحلل فإنها يمكن أن تظل في البحر لمئات الأعوام. ومن السهل أن تعلق الكائنات البحرية في هذه الشباك بسهولة لأنها لا تستطيع رصد وجودها.

وقالت المنظمة إن نحو 640 ألف طن من معدات الصيد تترك في البحر سنويا.

واليونان موطن للكثير من الأنواع المهددة بالانقراض ومنها السلاحف البحرية والفقمات والدلافين.

Pin It on Pinterest

Share This