ي مستوطنة عمرها 3 آلاف عام ببريطانيا، اُكتُشفت العشرات من الهياكل العظمية التي تعود إلى العصر الحجري الحديث، بما في ذلك هياكل عظمية لأشخاص قد يكونوا ضحايا لطقوس “التضحية البشرية”.
وعُثر على رفات 26 شخصاً من العصرين الحديدي والروماني، كان من ضمنها هيكل عظمي لامرأة قد قطعت قدميها وربطت ذراعيها خلف رأسها. بالإضافة إلى شخص آخر قد وضعت جمجمته بجانب قدميه.
وحينما كان يقوم بعض المهندسين بمد أنابيب المياه في أكسفوردشير، في إنغلترا، عُثر على مجموعة من الأدوات، التي تعود بتاريخها إلى فترات زمنية مختلفة.
ويعتقد علماء الآثار أن هؤلاء الأشخاص هم في الواقع من المجتمع ذاته الذي ساهم في إنشاء منحوتة طبشورية ما قبل التاريخ، تدعى “Uffington White Horse”.
وكانت المجموعة قد أزالت هذه البقايا من الموقع لإجراء تحقيق جنائي. ومن الجدير بالذكر أنه عُثر على هذه الهياكل أثناء العمل على مشروع “Thames Water”، الذي يهدف إلى حماية مجرى الطباشير في أكسفوردشير.
وقال مسؤول مشروع “Cotswold Archaeology” باولو غوارينو، في بيان، إن “نتائج تحليل القطع الأثرية، وعظام الحيوانات، والهياكل العظمية البشرية، وعينات التربة، ستساعدنا على إضافة بعض المعلومات المهمة إلى تاريخ المجتمعات التي احتلت هذه الأراضي منذ سنوات عديدة”.
وقال الرئيس التنفيذي لعلم الآثار في”Cotswold Archaeology”، نيل هولبروك، إن النتائج “قدمت لمحة عن معتقدات وخرافات الأشخاص الذين عاشوا في أكسفوردشير قبل الفتح الروماني”، مضيفاً أن “هذا الاكتشاف يتحدى تصوراتنا عن الماضي ويدعونا لمحاولة فهم معتقدات الأشخاص الذين عاشوا ولقوا حتفهم قبل أكثر من ألفي عام”.

Pin It on Pinterest

Share This