وقعت روسيا يوم الاثنين اتفاقا مع مجموعة من العلماء الدوليين لتحرير نحو 100 حوت محتجزة منذ شهور في أحواض ضيقة في أقصى شرق روسيا، وهي فضيحة فجرت موجة انتقادات.

وظهرت صور لعشرة حيتان قاتلة و87 حوتا أبيض داخل حواجز في خليج بالقرب من بلدة ناخودكا الساحلية المطلة على بحر اليابان، لأول مرة بعد أن صادتها شركات الصيف الماضي بهدف بيعها لحدائق للأحياء المائية بالصين.

وأغضب وضعها جماعات الرفق بالحيوان وأدت إلى تقديم التماس لإطلاق سراح الحيتان وضعه الممثل الشهير ليوناردو دي كابريو على مواقع التواصل الاجتماعي وجمع نحو مليون ونصف المليون توقيع على الإنترنت. ونشرت الممثلة باميلا أندرسون أيضا رسالة مفتوحة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين على موقعها الإلكتروني.

وتدخل الكرملين وأمر السلطات المحلية بالتحرك، مما دفع جهاز الأمن الاتحادي لتوجيه اتهامات تتعلق بخرق قواعد الصيد لأربع شركات.

ويوم الاثنين، وقع علماء دوليون بينهم جان ميشيل كوستو، ابن خبير البيئة البحرية الفرنسي الشهير جاك كوستو، على اتفاق مشترك مع علماء روس، مدعومين من السلطات المحلية، لتحرير الحيتان.

ويرجح إطلاق سراحها على مراحل.

وقال أوليج كوجيمياكو حاكم منطقة بريمورسكي للصحفيين بعد مراسم التوقيع ”اتُخذ قرار من حيث المبدأ بإطلاق كل الحيتان إلى البرية“.

وأضاف ”سيقرر علماء من فريق كوستو وعلماء روس موعد إطلاق الحيتان وأيها سيخرج“.

وقال كوستو للصحفيين إنها لحظة مؤثرة جدا بالنسبة له وإن العلماء سيبذلون كل ما بوسعهم لإنقاذ الحيتان.

وأضاف ”أعلم أن ذلك يتطلب الكثير من العمل لكني واثق في أننا سننجح“.

ووعد العلماء بوضع خطة لإطلاق الحيتان بحلول الشهر المقبل. وبعض هذه الحيتان محتجز منذ يوليو تموز.

ويقول الكرملين إن روسيا لا تفرض حظرا مباشرا على صيد الحيتان، لكن صيدها مشروع فقط في ظروف معينة لأغراض علمية وتعليمية.

Pin It on Pinterest

Share This