تسعى شركة نستله للأغذية لدخول سوق المأكولات النباتية سريعة النمو حيث تطرح نوعا من البرجر النباتي الخالي من اللحوم وتقول إن وصفاته يمكنها منافسة البرجر التقليدي المصنوع من اللحم البقري في المذاق.

وتحاول أكبر شركة للأغذية المعبأة في العالم الحفاظ على مكانتها لدى المستهلكين عن طريق جعل منتجاتها صحية أكثر باستخدام مقدار أقل من الملح والسكر وطرح أصناف تتفق بدرجة أكبر مع العادات العصرية لتناول الطعام.

ويتزايد الطلب على المأكولات الخالية من اللحوم على نحو سريع. وفي العام الماضي نمت مبيعات التجزئة الأمريكية لبدائل اللحوم ذات الأساس النباتي بأكثر من 23 بالمئة لتتجاوز 760 مليون دولار وفقا لبيانات مبيعات نستله التي حللها معهد (جود فود) الذي يروج للبدائل النباتية لمنتجات اللحوم.

ويقول مصنعو الأغذية إن أحدث منتجاتهم لذيذة المذاق بدرجة تكفي لإثارة شهية المزيد من عشاق تناول اللحم.

وقالت نستله في بيان يوم الثلاثاء ”يدرك الكثير من المستهلكين أن وجود لحوم أقل في غذائهم مفيد لهم وللكوكب لكن بدائل اللحوم القائمة على النباتات لا تلبي توقعاتهم عادة“.

وتقول الشركة إن البرجر الخالي من اللحوم الذي تصنعه سيطرح في عدة أسواق أوروبية في الشهر الجاري تحت العلامة التجارية ”البرجر المذهل“ (انكريدبال برجر) المصنوع من فول الصويا وبروتين القمح والشمندر والجزر ومستخلص الفلفل الحلو. ولا يختلف مذاق هذا البرجر النباتي عن البرجر التقليدي المصنوع من اللحم.

Pin It on Pinterest

Share This