دشن اتحاد بلديات المنيه، برعاية محافظة الشمال القاضي رمزي نهرا، توسعة معمل فرز النفايات الصلبة ضمن مشروع انتاج 3، بالتعاون مع منظمة “مرسي كور” الدولية والممول من الحكومة البريطانية، خلال احتفال اقيم في حضور مديرة مكتب الاستقرار في السفارة البريطانية سارة جاكسون ممثلة السفير البريطاني كريستوفر رامبلنغ، نزار الاطرش ممثلا النائب عثمان علم الدين، احمد الخير ممثلا النائب السابق كاظم الخير، قائمقام المنية الضنية رولا بايع، رئيس مكتب امن الدولة في الضنية العقيد خالد الحسيني، رئيس اتحاد بلديات المنية عماد مطر، مدير منظمة “مرسي كور” جورج انطون، مروان زيد ممثلا وزارة التنمية الادارية، رئيس قسم المحافظة لقمان الكردي، منسق تيار المستقبل في المنيه خليل غزاوي وفاعليات.

مطر
بداية النشيد الوطني، ثم تحدث مطر وقال:”يسعدني ان اكون بينكم اليوم للاعلان الرسمي عن تطوير وتوسعة معمل الفرز لمعالجة النفايات الصلبة التابع لاتحاد بلديات المنية، برعاية المحافظ نهرا وشركائنا الداعمين لنا في هذا المشروع، اعني منظمة ميرسي كور”.

اضاف:”التحضيرات التي سبقت هذه المناسبة قد استغرقت اشهر عدة، من خلال التدريب والتوعية والتحضير اللوجستي بالتعاون مع منظمة ميرسي كور والمجلس المجتمعي في اتحاد بلديات المنية. لنصل بهذه الهبة المقدمة من الحكومة البريطانية لتطوير وتوسعة المعمل ليصبح قادرا على حل جزء كبير من مشاكل النفايات على صعيد الاتحاد”.

وتابع:”نأمل من خلال تنفيذ توسعة المعمل الجديد وتطبيق خطة الفرز من المصدر ان يصبح مشروعا نموذجيا، واستكمال ايجاد الحلول الجذرية بشكل نهائي. ويسعى الاتحاد جاهدا، لايجاد حل بديل وسريع عن المكب الحالي في منطقة الروضة لانشاء مطمر صحي للعوادم الناتجة عن المعمل والتي لا تصلح لاعادة التدوير”.

وختم:”اجدد شكري وامتناني للحكومة البريطانية، الجهة الممولة للمشروع، وفريق عمل ميرسي كور والمجلس المجتمعي في اتحاد بلديات المنية، واخص بالشكر المحافظ نهرا الذي دائما له الايادي البيضاء برعاية ودعم مشاريع اتحاد بلديات المنية التنموية، ونأمل ان نكون معكم في نشاطات ومشاريع تنموية جديدة لتحقيق التنمية المستدامة”.

انطون
بدوره قال انطون:”ان جمعية مرسي كور في لبنان هي مؤسسة لا تتوخى الربح، تعمل حاليا في اربعين دولة في العالم، ومن اهدافها تقديم المساعدات الانسانية وتمويل المشاريع التنموية في مختلف البلدات والقرى اللبنانية ويتمحور عملها حول تحسين امكانات وظروف عيش الاشخاص والمجتمعات”، واكد “ان المنظمة تعمل للحصول على التمويل لدعم المشاريع الانمائية والاجتماعية”، لافتا “الى ان البلديات هي الجهات الابرز في ما يتعلق بالاستجابة ولاحتياجات المجتمع المحلي”، مشيرا الى اننا نحتفل “باطلاق معمل فرز النفايات الذي تم توسيعه ضمن برنامج انتاج 3 الممول من الحكومة البريطانية”.

نهرا
اما نهرا فقال:”نقف اليوم لاستكمال مشروع انتاج 3، وبعد ان قمنا باطلاق المشروع في آب الماضي مع رئيس اتحاد بلديات المنية ومنظمة ميرسي كور الدولية، وقلت حينها ان هذا المشروع يجب ان يكون نموذجيا لتحتذى به كل البلديات اللبنانية، لان المشكلة التي يسعى لمعالجتها الاتحاد هي مشكلة يعاني منها لبنان كله، ولم يراودني الشك حينها ان اتحاد بلديات المنية، وبشخص رئيسه، سوف يبذل كل ما بوسعه لانجاح هذا المشروع”.

اضاف:”اتوجه الى منظمة ميرسي كور الدولية ومديرها وممثلين السفارة البريطانية بجزيل الشكر والتقدير على هذا المشروع النموذجي، الذي نحن بامس الحاجة ان يطبق على كل بلديات لبنان، واشكر ممول هذا المشروع الحكومة البريطانية ومن يمثلها في لبنان، وكلنا امل في تحقيق المزيد من الدعم لشمال لبنان الذي يعاني من نقص كبير في المشاريع التنموية”.

وختم:”اشكر كل من ساهم بانجاح هذا العمل، وادعو المجتمع المحلي، ضمن بلديات المنية، الى الايمان بقدرة اتحاد بلديات المنية على التغيير والتنمية اذا ما تكاتف الجميع حول هذه المؤسسة، وادعو ايضا واشدد على البلديات رؤساء واعضاء ان يبقوا يدا واحدة من اجل العمل لخير المصلحة العامة والمضي قدما في مشاريع اخرى ناجحة”.

وفي الختام قدم مطر دروعا لكل من نهرا وجاكسون والبايع تقديرا لجهودهم وعطاءاتهم، ثم توجه المشاركون الى مكان معمل الفرز في منطقة الروضة في المنية، وتم قطع الشريط التقليدي، وجولة في ارجاء المعمل.

Pin It on Pinterest

Share This