استعد سكان كاليفورنيا يوم الجمعة لمواجهة عاصفة شتوية شديدة تحمل أمطارا غزيرة ورياحا عاتية قد تتسبب في فيضانات وانهيارات طينية في مناطق حضرية، وذلك في الوقت الذي تخلص فيه الغرب الأوسط الأمريكي والساحل الشرقي من موجة باردة قارسة.

وبالرغم من أن الشمس سطعت في لوس انجليس بعد ظهر يوم الجمعة وتأرجحت درجات الحرارة حول 60 درجة فهرنهايت، قالت هيئة الأرصاد الجوية الأمريكية إن الأمطار ستبدأ في الهطول في وقت متأخر مساء وتستمر دون توقف حتى ليل السبت.

 

وقال خبير الأرصاد في الهيئة ريتش ثومبسون ”هذه عاصفة كبيرة للغاية قادمة عبر جنوب كاليفورنيا“ من شرق المحيط الهادي.

وتوقعت هيئة الأرصاد أن تصل الأمطار إلى ثلاث بوصات في المناطق الساحلية وإلى سبع أو ثماني بوصات في المناطق الجبلية. ومن المتوقع أيضا أن تضرب أمطار ورياح عاتية وسط وشمال كاليفورنيا.

وقال ثومبسون ”قد تكون هناك احتمالات لتدفقات طينية وأنقاض طفيفة، ووقوع حوادث مرور وفيضانات في مناطق حضرية. وأشياء من هذا القبيل“ مضيفا أن هناك أشجارا يمكن أن تسقط وسط الرياح العاتية.

وأدى وصول كتلة هوائية من القطب الشمالي إلى الجنوب بسبب اختلال في تيار الهواء المتدفق المصاحب للعاصفة القطبية، إلى حدوث برودة تقشعر لها الأبدان في رقعة واسعة من الولايات المتحدة في الأيام الماضية مما تسبب في حدوث أكثر من 12 حالة وفاة وإغلاق للمدارس ووقف خدمة البريد.

وتراجعت البرودة يوم الجمعة وهناك توقعات بأن تتراوح درجات الحرارة بين 45 و50 درجة فهرنهايت خلال يومي الأحد والاثنين.

Pin It on Pinterest

Share This