أكد النائب نديم الجميل، في تصريح، أنه “لا يمكن أن أوافق على قيام محرقة في الكرنتينا قبل أن نتلقى أجوبة واضحة على الأسئلة التي طرحتها خلال إجتماع نواب المنطقة مع بلدية بيروت، والتي تتعلق خصوصا بالجهة المستقلة التي ستراقب قيام المحرقة وتشغيلها لمدة 25 سنة حفاظا على البيئة وصحة المواطن، وهذا الأمر غير متوافر في دفتر شروط قيام المحرقة. لذا يجب وضع شروط قاسية وإعطاء صلاحية كاملة للهيئة المستقلة المولجة بالمراقبة، لتراقب وتعاقب في حال حصول مخالفات”.

واذ سأل: “من سيراقب التنفيذ والتشغيل؟ بلدية بيروت؟ وهي التي ليس لديها الامكانات التقنية ولا البشرية. إذا، من سيتحمل المسؤولية؟ كذلك، من يراقب طمر النفايات في مكبي برج حمود والكوستا برافا، من يراقب طمر البحر بالنفايات؟ من ثم معاقبته بتشويه الواجهة البحرية وتلويث الشاطىء؟”، اسف ل”كل هذه العملية القائمة على المحاصصات الطائفية والسياسية ومعركة النفايات هي بين المستفيدين من موضوع النفايات”.

وقال: “لقد فقد المواطنون الثقة بوطنهم مثلما فقدوا الأمل من إيجاد حلول للكهرباء ولموضوع رمي النفايات في البحر، واللبناني أصبح “قرفان” ويفكر بالهجرة لأن الدولة لا تؤمن له أدنى مقومات العيش الكريم والنظيف”.

Pin It on Pinterest

Share This