شكا أهالي مدينة النبطية ومنطقتها من تكدس النفايات في الحاويات والبراميل، ولا سيما في كفرجوز وكفررمان، مطالبين اتحاد بلديات الشقيف ب”فتح معمل الفرز في الكفور، والذي يساهم في حل الازمة، فيما النفايات باتت على مقربة من منازل كفررمان وتهدد بالامراض والاوبئة في ظل الطقس الحار، فيما تعاني بلدة شوكين تراكم النفايات في شوارعها وساحتها من دون ان يبادر الاتحاد الى رفع هذه النفايات”.

وقال نائب رئيس بلدية الكفور طوني سمعان: “سمعنا انهم سيعودون الى فتح مكب الكفور المقفل بقرار قضائي، وان حاول اتحاد الشقيف الاقدام على هذه الخطوة فانه يتحدى بذلك القضاء واصرار اهالي البلدة على منع اعادة افتتاح المكب لأضراره على صحة اهالي البلدة وسلامتهم”.

وطالب اهالي يحمر قاضي امور العجلة في النبطية احمد مزهر ب”اصدار قرار لاقفال المكب في بلدتهم والذي تعتمده البلدية بسبب تزايد أخطاره نتيجة حرق النفايات فيه”، مشيرين الى ان مختار البلدة رفيق زهور “كان تقدم بإخبار الى المديرية الاقليمية لامن الدولة في النبطية ضد المكب وأخطاره، وهي ضابطة عدلية وقد أرسلت دورية منها كشفت على المكب وصورته ورفعت تقريرا الى المدعي العام البيئي في النبطية لاتخاذ المقتضى القانوني”.

Pin It on Pinterest

Share This