رفعت منظمات حماية البيئة دعوى قضائية ضد إدارة الرئيس الأمريكي ترامب بسبب تحركات تقول إنها تضعف حماية الأنهار والمستنقعات والمجاري المائية الأخرى.

وتأتي هذه الإجراءات في أعقاب أمر تنفيذي أصدره ترامب في فبراير شباط 2017 يطلب من وكالة حماية البيئة العمل على إلغاء قانون للمياه النظيفة صدر في عهد الرئيس السابق باراك أوباما عام 2015.

وأقامت تسع منظمات بيئية منها مركز التنوع البيولوجي وجماعات إقليمية في كاليفورنيا وأيداهو الدعوى القضائية في ولاية كاليفورنيا.

وأعطى قانون (مياه الولايات المتحدة) الصادر في 2015 الحكومة الاتحادية سلطة الحد من التلوث في المجاري المائية الرئيسية والمستنقعات.

وقالت وكالة حماية البيئة في أواخر يناير كانون الثاني إن القانون لن يطبق لمدة عامين فيما تعمل على إلغاء وسن قانون بديل.

وقالت المحامية هانا كونور من مركز التنوع البيولوجي في رسالة بالبريد الإلكتروني ”“يزيد التأجيل من تفاقم مشاكل جودة المياه“.

وتريد المنظمات أن تلغي المحكمة تأجيل تطبيق القانون.

ومن بين المدعى عليهم سكوت برويت مدير وكالة حماية البيئة وفيلق المهندسين بالجيش الأمريكي.

وامتنعت وكالة حماية البيئة وفيلق المهندسين عن التعليق لحين البت في القضية.

Pin It on Pinterest

Share This