ابتكر علماء بريطانيون عدسات لاصقة تقوم بدور الماسح الضوئي داخل العين، وتساعد مستخدمها في عشرات العمليات الضرورية في الحياة اليومية.

وسيتمكن علماء جامعة سانت أندروز، في المملكة المتحدة، في المستقبل القريب من تعليم الناس “التصوير بالعيون”. إذ طور المهندسون والبيولوجيون ليزرا غشائيا فائق الدقة، قابل للارتداء كالعدسات الطبية اللاصقة.

وسيسمح هذا الجهاز الليزري الدقيق بإجراء العديد من العمليات الكشفية مثل تحديد نوعية المواد التي نشتريها من حيث الجودة والتركيب والمقاسات ودرجات الحرارة فيها، أو التعرف بدقة على الأشياء الغامضة التي تصادفنا في الحياة.

وأظهرت الاختبارات الأولى الجهاز الليزري الدقيق الذي يصل سمكه أقل من ميكرون واحد وهو جهاز ذاتي الشحن، ويعمل بالأشعة الليزرية باللون الأخضر.

ويأمل العلماء أن يساعد هذا الاكتشاف في خلق معدات ليزرية دقيقة يرتديها الإنسان وتدمر المعدات القتالية للعدو المحتمل. كما يتحدث العلماء عن احتمالات الاستخدام التجاري لهذه التقنيات في إنشاء شاشات مرنة وأجهزة استشعار للمواقع.

المصدر: لايف. رو

Pin It on Pinterest

Share This