يبدو ان ما يهدد الحيوانات بالانقراض لا يقتصر فقط على التغيرات المناخية أو الأمراض الفتاكة، فمنذ خمس سنوات تقريباً تم اكتشاف نوعين من الفئران  الجرابية في قمم الجبال الضبابية، وذلك من قبل الدكتور أندرو بيكر، عالم الثدييات في كلية العلوم والهندسة بجامعة كوينزلاند للتكنولوجيا في أستراليا.

وفي مراقبة لطبيعة حياتها، تم الوصول الى نتيجة مفادها أنه بعد بلوغ  ذكور هذا النوع من الفئران  antechinus سن النضج الجنسي، سرعان ما تتوقف عن صنع الحيوانات المنوية، لذا تتزاوج بدون توقف من أجل ضمان التكاثر. ويبدو أن هذه العملية تشير إلى عدم إدراكها لحالتها المهددة بالانقراض.

وبالتالي، فقد وضع المختصون نوعين من الفئران الجرابية “المنتحرة جنسيًا” على قائمة الحيوانات المهددة بالانقراض في أستراليا، بسبب عادات التزاوج المحفوفة بالمخاطر. ويحذر العلماء من أن antechinus الأسترالية ذات الذيول السوداء، هي واحدة من “الأنواع المتلاشية” في العالم، ليس فقط بسبب التغير المناخي وفقدان الموائل، بل لأنها تدفع نفسها إلى الموت حرفيا.

ومع ذلك، ونظرا للطبيعة الشاقة لسباق “الماراثون” الجنسي، والذي يمكن أن يستمر حتى 14 ساعة، فإن أجساد الذكور تنهار. ووأدرجت الحكومة الأسترالية رسميا هذه الحيوانات على القائمة المهددة بالانقراض.

 

Pin It on Pinterest

Share This