في حين يدرس العالم في مؤتمر بون للمناخ في ألمانيا الطريقة او الخطوات الفضلى للتخفيف من أزمة الإحترار المناخي، يبدو أن هذه التغيّرات ليست بجديدة، فهل يعيد التاريخ نفسه؟

إذ تشير نتائج دراسة الجديدة إلى أنه عندما ازدهرت الحياة الحيوانية على الأرض منذ ملايين السنين، كان الكوكب بمثابة “بيت أخضر” بفضل درجات الحرارة المرتفعة التي تمنع تشكل طبقات الجليد القطبي الدائمة.وكان لها مناخ شبيه بالذي عايشته الديناصورات، وذلك من خلال تحليل أصداف أحفورية صغيرة قياس طولها 1 ميلليمتر فقط، والتي اعتمدت لاكتشاف القرائن الجديدة عن المناخ خلال الانفجار الكامبري، قبل أكثر من 500 مليون سنة.

فعلى الرغم من الاعتقاد بأن فترة العصر الكامبري قد شهدت مناخا أكثر دفئا استنادا إلى طبيعة الصخور المكتشفة التي تعود إلى ذلك الوقت، إلا أنه كان من الصعب تأكيد هذه الفكرة.

ولكن، بالاعتماد على الأصداف الأحفورية الموجودة في كتل الحجر الجيري في مقاطعة شروبشاير بالمملكة المتحدة، توصل الباحثون إلى أن درجات حرارة البحر في مناطق خطوط العرض العالية تجاوزت 20 درجة مئوية.

وقال طالب دكتوراه من جامعة لستر، توماس هابيند: “نظرا لأن العلماء لا يستطيعون قياس درجات حرارة البحار بشكل مباشر منذ نصف مليار عام، فيجب عليهم استخدام البيانات البديلة، وهي كميات قابلة للقياس تستجيب بطريقة يمكن التنبؤ عبرها بالمتغيرات المناخية مثل درجات الحرارة”.

وأشار هابيند إلى أن الدراسة الدقيقة لهذه الحفريات الصغيرة: “كشفت أن بعضها يحتوي على كيمياء قوقعة محفوظة بشكل جيد ولم تتغير منذ أن نمت في قاع البحر الكامبري”.

كما أوضحت نتائج المحاكاة التي أجراها الباحثون خلال الدراسة، أن الأرض من المحتمل أن تكون في حالة دفيئة “نموذجية” خلال تلك الحقبة الزمنية، وربما قد نشأ مناخ مماثل بعد ملايين السنين في أواخر العصر الطباشيري. ووفقا للباحثين، فإن الحفريات المحفوظة بشكل جيد فريدة وتقدم لمحة عن الظروف المناخية التي شهدتها الأرض منذ فترة طويلة، ويمكن للرؤية الجديدة أن تساعد في رسم صورة أفضل للانفجار الكامبري، عندما بدأت الحيوانات المبكرة في التوسع والتنوع بشكل كبير

Pin It on Pinterest

Share This