قالت الإدارة الوطنية الأميركية للمحيطات والغلاف الجوي  إن الأسماء هارفي وإرما وماريا ونيت لم تعد تستخدم لتسمية الأعاصير، بعد أن اكتسبت الأسماء الأربعة سمعة غير مرغوبة في 2017 بين أسوأ العواصف التي تضرب منطقة الكاريبي والولايات المتحدة على الإطلاق.

وأوضحت الإدارة أن وكالة الأطلسي في المنظمة العالمية للأرصاد الجوية سحبت الأسماء من قائمة الألقاب المصدق عليها لأسماء الأعاصير لست سنوات، لأن استخدامها مجدداً سيكون ضرباً من عدم الحساسية.

وذكرت في بيان أن «الأسماء ستستبدل بهارولد وإداليا ومارغوت ونايغل التي لن تظهر في قائمة أسماء الأعاصير إلا عام 2023».

ويرتفع بذلك عدد الأسماء التي سحبت من قوائم الأطلسي منذ عام 1953، وقتما بدأت تسمية الأعاصير، إلى 86 اسماً. وكان موسم أعاصير عام 2005 شهد أكبر عدد من الأسماء المسحوبة والذي بلغ خمسة.

وقالت الإدارة إن هارفي وإرما وماريا ونيت تسببت في شكل مباشر في مقتل 255 شخصاً على الأقل وتسببت في خسائر تقدر ببلايين الدولارات.

Pin It on Pinterest

Share This