ترتفع نسبة الإهتمام بالطاقات البديلة مع مرور الأيام، خصوصاً في ظل ما تعانيه البشرية من مظاهر تغيّر مناخي وصل لدرجة متقدّمة تتطلّب زيادة حدو الحذر والإنتقال من الأقوال إلى الأفعال.

فقد كشف تقرير مؤخراً أن أكثر من 100 مدينة تحصل على نحو 70 في المائة على الأقل من طاقتها الكهربائية من مصادر طاقة متجددة، مثل الطاقة المائية أو الحرارة الجوفية أو الشمسية أو الرياح. وتشكّل هذه المدن المائة سدس المدن التي قدمت بيانات بهذا الشأن لمؤسسة مشروع الكشف عن الكربون، التي تتخذ من بريطانيا مقرًا لها.

وبحسب المؤسسة، التي تسعى للكشف عن التأثير البيئي للشركات الرئيسية الكبرى وتهدف إلى تقديم حلول حول إدارة المخاطر وإعداد تقارير بيئية، فإن أكثر من مدينة الآن تستمد طاقتها من مصادر طاقة بديلة ومتجددة. وتتوقع المؤسسة زيادة في عدد المدن التي تلجأ إلى مصادر طاقة متجددة والسعي من أجل مستقبل طاقة نظيفة.

وتوضح المؤسسة في تقريرها أن المدن لا ترغب في التحول إلى الطاقة المتجددة فحسب، بل إنها تريد ذلك أكثر من أي شيء آخر وتستطيع التوصل إلى ذلك بالفعل. وبحسب التقرير فقد كان عدد المدن التي تحولت إلى مصادر طاقة متجددة بنسبة 100 % في كانون الثاني/يناير 2015 15 مدينة، ارتفعت في كانون الثاني/يناير 2016 إلى 31 مدينة ثم 42 مدينة في كانون الثاني/يناير 2017.

وأما المدن التي تصل نسبة الطاقة المتجددة فيها إلى نحو 70 في المائة، فقد ارتفعت من 25 مدينة في كانون الثاني/يناير 2015 إلى 39 مدينة في كانون الثاني/يناير 2016 ثم إلى 50 مدينة في كانون الثاني/يناير 2017. ويشير التقرير إلى أن عدد المدن التي بلغت نسبة الطاقة المتجددة فيها نحو 50 في المhئة ارتفعت من 4 مدن في كانون الثاني/يناير 2015 إلى 17 مدينة في كانون الثاني /يناير 2016 ثم إلى 22 مدينة في كانون الثاني /يناير 2017.

وهذه المؤشرات توضح أن عدد المدن التي تسعى إلى زيادة طاقتها المتجددة سيرتفع بالتأكيد إلى أكثر من ذلك بنهاية العام 2018، أو على الأقل مع صدور بيانات كانون الثاني/يناير 2018.

Pin It on Pinterest

Share This