إن إسعافات الطفل الصحية من الحوادث المنزلية ليست أقل أهمية من الإسعافات النفسية خاصة وأن سن الطفولة يعتبر سن تشكيل شخصية الطفل المستقبلية وأن الاهتمام بنفسيته هو اهتمام بمعالم شخصيته في باقي المراحل العمرية

إن حالة إحباطية واحدة يتعرض لها الطفل أثناء طفولته قد تؤثر سلباً عليه طيلة حياته فالذين يشتكون مثلاً من انعدام الثقة بالنفس أغلبهم تعرضوا لحالات استهزاء وسخرية أو وسم بالفشل أثناء طفولتهم وكذلك الانطوائيين وأصحاب الخجل الشديد

كيف تسعف طفلاً يعاني من ضيق نفسي؟

1-ابتسم وحاول الترفيه عنه. 
2-الجأ لتجربة خاصة تضحكه بها.

3-لاعبه بلعبة اليمين واليسار:
خذ يده اليمنى وقل له: هنا أضع غضبك وبكاءك وحزنك وانفعالاتك وخوفك وباليد اليسرى أضع قوتك ما تعلمته، ما تحفظه، ما تستطيع عمله  » و ما يتقنه من أشياء ». ثم ضم اليدين لبعضهما وقل له يداك معاً تساوي أنت!! كل ما فيك يكمل بعضه البعض فلم أنت متضايق؟! هذه اللعبة تمنح الطفل شعوراً بالأمن وتهدئ أعصابه.
4-دعه يرى نفسه في المرآة:
وشجعه على تحسين صورته من خلال الابتسامة.
5-اهده شيئاً خفيفاً يأكله وركز على ما يحب ويشتهى.

ألتربية الذكية

 

Pin It on Pinterest

Share This