قال رئيس وزراء بابوا غينيا الجديدة بيتر أونيل إن طريق التعافي طويل حتى تمحو بلاده آثار الزلزال المدمر الذي وقع في المرتفعات الجبلية قبل أكثر من عشرة أيام فيما يعتقد أن عدد القتلى ارتفع إلى أكثر من مئة قتيل.

وتفقد أونيل جوا المناطق الأكثر ضررا يوم الأربعاء بعد أن وقعت هزة ارتدادية قوتها 6.7 درجة في المنطقة الجبلية التي ما زالت تعاني آثار الزلزال الذي بلغت قوته 7.5 درجة يوم 26 فبراير شباط الماضي.

وقال أونيل في تاري عاصمة إقليم هيلا ”لن يكون هناك تعاف سريع. سيستغرق إصلاح الأضرار الناجمة عن هذه الكارثة شهورا وسنوات“.

وأرسلت استراليا ونيوزيلندا المزيد من طائرات الهليكوبتر للمساعدة في إيصال الطعام والماء والدواء للمنطقة النائية، حيث تكافح الحكومة ومنظمات الإغاثة للوصول لقرى تحاصرها الانهيارات الأرضية والطرق المنهارة.

وقال أونيل في تصريحات نشرها مكتبه ”أودى زلزال المرتفعات الجبلية بالفعل بحياة ما يقدر بأكثر من 100 من مواطني بابوا غينيا الجديدة ولا يزال كثيرون آخرون مفقودين كما أصيب الآلاف“.

Pin It on Pinterest

Share This