يعود ملف النفايات بقوة الى جدول أعمال مجلس الوزراء، لدرس الخيارات المتاحة لتوسيع مطمري الكوستابرافا وبرج حمود – الجديدة، واستحداث معمل للتسبيخ في موقع الكوستابرافا.
في تقرير من جزئين يستعرض موقع Greenarea.me هذه الخيارات ويعلق عليها.
اتخذ مجلس الوزراء بتاريخ 26 تشرين الأول الماضي قراراً بالموافقة على الطلب من مجلس الانماء والاعمار القيام بما يلزم لجهة استكمال الاعمال في مطمري الكوستابرافا وبرج حمود – الجديدة ودراسة توسيعهما واستحداث معمل التسبيخ بقدرة 750 طن يومياً في موقع الكوستابرافا مطابق لمعمل الكورال الحالي في برج حمود، وذلك لتقليص كمية النفايات قبل طمرها ورفع الامر الى مجلس الوزراء خلال 15 يوماً.
ويستدل من سرعة إنجاز الملف، وطرحه كأولية في الجلسة الثانية للحكومة بعد عودة الرئيس سعد الحريري عن استقالته، ثم تأجيله لاسباب تقنية الى جلسة يوم الثلاثاء، ان مختلف القوى السياسية في الحكومة تستعجل انجاز هذا الملف، وبدأ أعمال التلزيم قبل دخول الاستحقاق الانتخابي، وبالتالي تحول الملف الى جزء من البزار الانتخابي المعهود لمختلف الاطراف، بما فيها تلك التي تشارك في الحكومة.
قام مجلس الانماء والاعمار بتكليف الاستشاري” ليبان كونسلت” الذي كان قد اعد دراسة مشروع انشاء مطمر برج حمود – الجديدة، اعداد دراسة حول الخيارات الممكنة لتوسعه هذا المطمر مع بيان الكلفة التقديرية والمدة لازمة للتنفيذ. كما كلف الاستشاري رفيق خوري وشركاه اعداد دراسة مماثلة كونه اعد دراسة مشروع امشاء مطمر الكوستابرافا في منطقة الشويفات – مصب نهر الغدير، وطلب ان تشمل هذه الدراسة الخيارات الممكنة لتوسعة هذا المطمر وتأخذ بعين الاعتبار تخصيص مساحة لانشاء معمل للتسبيخ بقدرة 750 طن يومياً ومساحة لانشاء محطة لتكرير المياه المبتذلة لتطوير محطة الغدير الحالية وبيان الكلفة التقديرية والمدة اللازمة للتنفيذ.
الملف الذي تسلمه الوزراء للمناقشة يتضمن كتاباً من رئيس مجلس الانماء والاعمار نبيل الجسر يقدم فيه خلاصة عن الدراستين اللتين اعدهما الاستشاري ليبان كونسلت والاستشاري رفيق خوري وشركاه، اضافة الى عرض الواقع الحالي للمطمرين.
يقول الجسر ان مطمر برج حمود – الجديدة يتضمن انشاء خلايا للطمر الصحي بطاقة استيعابية تصل الى مليون وسبعمائة الف طن، وان اعمال الطمر الجارية حالياً في هذا المشروع تتم في الخلايا التي تم انشاؤها في برج حمود (Zone C)، وانه من المتوقع ان تبلغ هذه الخلايا سعتها القصوى مع نهاية العام الحالي. اما المساحة المخصصة لطمر النفايات في منطقة الجديدة – البوشرية السد ( Zone D)، فسوف تكون قادرة على استيعاب النفايات لمدة 14 شهراً تقريباً اعتباراً من بداية العام 2018 بحيث تنتهي هذه المدة في الاول من شهر آذار 2019.
في المقابل يتضمن مطمر الكوستابرافا انشاء خلايا للطمر الصحي بسعة حوالي مليون طن تقريباً ، وتجري حالياً اعمال الطمر في الخليتين الثانية والثالثة، ومن المتوقع ان يستنفذ هذا المطمر سعته القصوى مع نهاية شهر آذار من العام 2018، الامر الذي يستدعي البدء فوراً باعمال التلزيم وتنفيذ اعمال حماية بحرية بهدف استحداث مساحة اضافية للطمر، وهو امر يصعب تنفيذه ضمن هذه المهلة، الامر الذي يؤشر الى احتمال العودة الى التخزين المؤقت في هذا الموقع الى حين بدء اعمال الطمر في الخلايا الجديدة المستحدثة.
ويعلل مجلس الانماء والاعمار اسباب استنفاذ الطاقة الاستيعابية لمطمري برج حمود والكوستابرافا ضمن مهلة لا تتجاوز 35 شهراً بدل 48 شهراً كما كان مخطط، بعدم اتخاذ مجلس الوزراء قراراً بانشاء موقع ثالث للطمر الصحي لنفايات قضائي الشوف وعاليه، علماً ان نفايات هاتين المنطقتين لم تدخل الى الكوستابرافا الا بنسبة 20 بالمئة وتحديداً من اربع بلديات في قضاء عاليه صنفت بانها من “جيران المطمر”. ومن المتوقع ان يكون النقاش حامياً جداً في جلسة مجلس الوزراء لجهة ادخال نفايات الشوف وعاليه الى كوستابرافا بالتزامن مع قرار توسعته، وهو ما يطالب به وزراء التقدمي الاشتراكي والوزير طلال ارسلان. كما يقول مجلس الانماء والاعمار ان هناك العديد من البلديات كان تنوي الخروج من الخطة المركزية نحو مشاريع لامركزية وان هذه الخطوة لم تتحقق في البلديات الكبرى او في اتحاد البلديات وان البلديات التي خرجت من الخطة المركزية في جبل لبنان لم تؤثر بشكل فعال على تخفيض كمية الطمر في المطمرين.
في المقابل يتجاهل مجلس الانماء والاعمار انه منذ البداية راهن على انفاذ خطة تحويل النفايات الى طاقة، ولم يطلب انشاء معامل اضافية للتسبيخ ليعود بعد عام ونصف على قرار مجلس الوزراء باستحداث المطامر الشاطئية لينصاع الى طلب مجلس الوزراء بانشاء معمل للتسبيخ في الكوستابرافا. كما ان المجلس تجاهل عند احتساب كمية النفايات الواردة الى الطمر ان اعمال التوسيع والتأهيل في معمل الكورال سوف تعطل اعمال المعالجة لثلاثمائة طن من النفايات لفترة تزيد عن تسعة اشهر، ولقد امتدت فعلياً لقرابة سنة كاملة الامر الذي فاقم اعمال الطمر وادى الى استهلاك مطمري الكوستابرافا وبرج حمود. كما تجاهل الاشارة الى ان معمل التسبيخ اللاهوائي في صيدا يستقبل يومياً قرابة 300 طن من نفايات بيروت مع الاشارة الى الكلفة العالية لهذا الخيار وفضيحة احتراق النفايات بعد تجميعها قرب المعمل دون اي معالجة تسمح باعادة استخدامها بدل رميها في البحر او طمر بالقرب من الشاطئ في صيدا.
ماذا عن خيارات التوسيع المطروحة ؟ تقدم الاستشاري ليبان كونسلت بخيارين لتوسعة مطمر برج حمود – الجديدة. الخيار الأول يتضمن امكانية ردم المساحة المائية الواقعة بين مطمر برج حمود والجديدة واستعمالها لانشاء خلية لطمر النفايات ، ما يعني عملياً نقل انابيب النفط المتواجدة في هذه المنطقة والغاء مرفأ الصيادين الموجود حالياً في هذه المنطقة وتأمين بديل عنه. يقول الاستشاري ان هذا الخيار يؤمن مساحة كافية لطمر النفايات لمدة لا تقل عن اربع سنوات اضافية اعتباراً من اذار 2019 ، في حال تم تشغيل معملي الكورال والكوستابرافا للتسبيخ ضمن المهل المحددة.
ويقدر الاستشاري كلفة هذا الحل بحوالي 60 مليون دولار اميركي، باعتماد الاسعار التعاقدية للمقاول الحالي (خوري للمقاولات) ، ويشمل هذا المبلغ كلفة اعمال الحماية البحرية (حاجز بحري بطول 200 متر) وكلفة اعمال الردم وانشاء وتشغيل الخلايات بقدرة استيعابية بحوالي 1.65 مليون طن ، علماً ان هذه الكلفة لا تشمل كلفة انشاء مرفأ جديد للصيادين وكلفة نقل انابيب النفط (المرفوض بشكل قاطع من قبل شركات النفط).
الخيار الثاني الذي يطرحه ليبان كونسلت، يشمل امكانية استعمال مساحة الاملاك العامة التي تم استحداثها في الجديدة لطمر النفايات. وفي هذه الحالة يجب التخلص من كمية بحوالي 650 الف متر مكعب من ناتج جبل النفايات القديم في برج حمود، التي تم وضعها ضمن هذه المساحة لاستيعاب اكبر قدر ممكن من النفايات الجديدة. ولا يمكن تطبيق هذا الخيار الا بعد نقل هذه الكمية من الردميات الى خارج هذا الموقع، علماً بانه يمكن استعمال هذه الكمية من الردميات في توسعة مطمر الكوستابرافا !
ويقول الاستشاري ان هذا الحل يؤمن مساحة كافية لطمر النفايات لا تقل عن 34 شهراً اضافياً اعتباراً من أول اذار 2019، في حال تم تشغيل معملي الكورال والكوستابرافا للتسبيخ ضمن المهل المحددة. قدر الاستشاري كلفة هذا الحل بحوالي 30 مليون دولار اميركي باعتماد الاسعار التعاقدية للمتعهد الحالي. ويشمل هذا المبلغ كلفة اعمال انشاء وتشغيل خلايا اضافية بقدر استيعابية بحوالي مليون وثمانين الف طن، علماً بان هذه الكلفة لا تشمل كلفة نقل كمية الردميات الى خارج الموقع.

Pin It on Pinterest

Share This