قلق المواطن اللبناني على صحته في ظل مختلف ما يعانيه المجتمع من أمراض، تجعله في تأهّب مستمرّ لالتقاط شرارة أي طعام فاسد من هنا ونشر أخبارها في أسرع وقت ممكن من جهة أخرى.

هذه ليست المرة الاولى التي يتم سحب أنواع معروفة في العالم بسبب أخطاء ربما تكون تقنية في التوضيب أو لانتهاء تاريخ الإنتاج أو عدم مطابقتها للمواصفات الصحية.

مجموعة “لاكتليس” الفرنسية، أكبر منتجي الألبان ومشتقاتها في العالم ، سحبت منتجات حليب الرضع من أسواق عدة ومتفرقة من العالم بسبب مخاوف من إحتوائها على السالمونيللا.

خبر شغل بال بعض اللبنانيين الذين يستهلكون منتجات هذه الشركة، إلا أن وزير الصحة غسان حاصباني سارع إلى معالجة الموضوع بأقل الأضرار الممكنة، في حين أن لبنان لا يستورد إلا منتجين من منتجات الشركة المذكورة.

قرار حاصباني الذي  يحمل الرقم 1/2424 يتعلق بسحب حليب أطفال مصنّع في شركة لاكتاليس Lactalis group الفرنسية من الأسواق اللبنانية بناء على المعلومات التي وردت من منظمة الصحة العالمية حول الاشتباه بتلوث بعض عبوات الحليب بجرثومة السلمونيلا نوع أغونا Salmonella Agona في فرنسا، وتصدير قسم منها الى اكثر من دولة من بينها لبنان.

رغم أن كل الدفعات المستوردة الى الجمهورية اللبنانية تطابق تماما كل المعايير المحلية، ولكن قررت لاكتاليس بدافع الاحتياط سحب 6 من الكميات المعدة من حليب سيليا وحليب بيكوت التي أنتجت من تاريخ 15 شباط 2017.

والدفعات المعنية هي ضمن القائمة التالية:

PRODUCT BATCH NUMBER EXPIRY DATE

CELIA AR BI 400GX12 MO 17C0013535 25/09/2019

CELIA DIGEST BI 400G X12 17C0013537 27/09/2019

CELIA EXP 2 BI 400GX12 LB 17C0013613 12/10/2019

CELIA LF BI 400G X12 17C0013543 28/03/2019

PICOT 2 BI 400G X12 LB 17C0012546 31/03/2019

PICOT 2 BI 400G X12 LB 17C0013280 23/08/2019″.

وأشارت إلى أنّه “من المستحسن عدم استهلاك هذه الدفعات أو في حالة عدم وجود بديل ينصح بأن يغلى الحليب المحضر دقيقتان وإعادته الى درجة حرارة الإستهلاك”، لافتة إلى أنّه “تمّ اتخاذ تدابير التنظيف والتطهير الاستثنائية لإعادة عجلة الإنتاج”.

وزارة الصحة اللبنانية وبالتعاون مع جمعية حماية المستهلك تلقفت الكارثة قبل وقوعها، وسحبت منتجين تابعين لهذه الشركة من الأسواق اللبنانية، تبيّن بعد تحليلهما في مختبر الفنار خلوّهما من بكتيريا السالمونيللا.

من جهتها، أوضحت شركة “لاكتاليس” في بيان أنها “أعادت بعض دفعات من منتجات تغذية الرضع، وفقاً لتنبيه قادم من فرنسا، مع الإشارة إلى أن بقية منتجات لاكتاليس ليست معنية بالاستدعاء لأنها تنتج في منشأة صناعية أخرى.

أمّا بالنسبة إلى بعض الدفعات من منتجات تغذية الرضع المنتجة في فرنسا فهناك شك في وجود السالمونيلا أغونا التي يمكن أن تسبب الإسهال والحمى.

وقال المتحدث باسم مجموعة لاكتليس، ميشل ناليت، لوكالة فرانس برس للأنباء إن نحو 7000 طن من الحليب أصيبت بالتلوث، مضيفا أن الشركة غير قادرة حاليا على تحديد كم بقي من منتجات الحليب في الأسواق، أو تم استهلاكها، أو لا تزال في المخازن.

وتعتقد شركة لاكتليس أن انتشار السالمونيلا يمكن أن يُعزى إلى برج يستخدم في تجفيف مسحوق الحليب في بلدة كرايون في الشمال الغربي من فرنسا.

تجدر الإشارة إلى أن بكتيريا السالمونيلا يمكن أن تسبب تسمما غذائيا، تشمل أعراضه الإسهال، وتشجنات في المعدة، والقيء. والمرض الذي تسببه بكتيريا الأمعاء التي تنتقل إلى الإنسان عن طريق الحيوانات في المزارع، خطير على الرضع والأطفال والمسنين بسبب خطر الإصابة بالجفاف.

وهذه ليست أول مرة تعاني منها صناعة حليب الرضع ومشتقاته من مشكلات صحية. ففي عام 2008، مات ستة رضع وأصيب نحو 300 ألف آخرون بعدما أضافت شركة صينية مركب ميلامين الكيماوي إلى مشتقات مساحيق حليب الرضع.

 

 

 

Pin It on Pinterest

Share This