هكذا بدأ كانون الأوّل حاملاً معه احوال جوّية متناقضة. من الحرّ النسبي الى الأمطار والبَرَد والبرد الشديد وتساقط الثلوج التي لامست الجبال الوسطى على الرغم من معاكسة الرياح القوية لها ومنعها من التراكم.
يتحوّل طقس لبنان الى مستقر بسبب تمدّد المرتفع الآزوري نحو الشرق، فيتمركز بين تونس وجزيرة صقلية بقيَم ضغط مرتفعة تصل الى 1034hpa، وتصل اطرافه الى لبنان ظهر الخميس مع قيم مرتفعة 1022hpa، ويوم الجمعة الى 1026hpa، السبب المباشر الذي حسر، بسرعة ،المنخفض العاصف الذي ضرب لبنان،
طقس يوم الجمعة مشمس وصافي، بارد نسبياً نهاراً وجليديّ ليلا على الجبال التي تعلو 1200 متر.
الحرارة على الساحل:19 نهاراً و 8 ليلاً
على الجبال: 1200 متر: 12 نهاراً و -2 ليلاً
في البقاع: 13 نهاراً و -4 ليلاً
الرطوبة 60%
الرياح شمالية ضعيفة قبل الظهر تنشط خلال النهار لتصل الى 15 كلم في الساعة.
يتراجع المرتفع الآزوري نهاية الأسبوع ويغطي بعده السيبيري الشرق الأوسط معززاً الرياح الجووبية الشرقية الدافئة نحو لبنان والأردن وفلسطين بقيَم ضغط معتدلة.
تبدو حركة منخفضات اوروبا عالية الفعالية وهي قادرة على تحسين الأوضاع متى اقتربت من تركيا واليونان.
فحين تصل قيم المنخفض الى 1000hpa تخرق حواجز المرتفاع الجوية ذات القيم المعتدلة الأمر الذي يبدو واضحاً حتى الساعة.

صفحة الأب إيلي خنيصر

Pin It on Pinterest

Share This