سوزان برباري

تعايش الطفل مع نبضات قلب سريعة قد تصيبه بمرض قلب مفاجىء، أمر يقلق ذويه، فمتى تصبح النبضات السريعة مصدر خطر وما هي أسبابها صحية أم نفسية؟

المراهقة مرحلة ضاغطة و الفحوصات الطبية تكشف الخلل

في هذا  السياق شرح  الإختصاصي في  أمراض  القلب عند الأطفال الدكتور شرف ابو شرف ل greenarea.me: “في البداية علينا ان نبحث  من خلال الفحوصات الطبية السبب اذا كان المرض عضوياَ في  القلب أم خللاً ما في كهرباء القلب او إضطرابا في هورمونات  الغدة أو مشكلة في عضلة القلب. فاذا كانت هذه العوامل  الأخيرة غير موجودة، عندها نشك بالعوامل الأخرى  كاضطرابات في النوم او تشنج اوخلل في هورمونات النمو التي تنشط في فترة المراهقة، والتي بذاتها تكون مرحلة ضاغطة تزيد من نبضات القلب السريعة. في هذه  الحالات لا نعطي اي علاج  للطفل المصاب بها الا اذا كانت نبضات القلب عنده غير واضحة  بعد اجراء الهولتيرالذي يكشف مكامن الخلل في نبضات القلب ،ولكي نفرملها نلجأ الى إعطاء الدواء في حال تخطت  النبضات المعدل الطبيعي لفترة قصيرة، عندما يشعر الطفل بالإرتياح  نوقف له العلاج .  في المقابل من النادرما تحدث وفاة من وراء هذه الحالة المرضية التي تنتشر بشكل أكبر لدى الفتيات التي تتراوح نسبتها بين 15 الى 2 في المائة بينما لا تتخطى النسبة 5 إلى 10 في المائة لدى الصبيان، والإضطرابات الهرمونية هي السبب.

اما الاختصاصية في جراحة طب القلب لدى الاطفال الدكتورة ليندا ضو، فأوضحت ل greenarea.me  أن : “كل الاحتمالات  متوقعة وراء زيادة  سرعة نبضات القلب عند الاطفال، اما جسدية كمشكلة في عضلة القلب او انسداد  في الشرايين التي تغذي القلب واحيانا تؤدي الى موت مفاجىء في حال لم تتم المعالجة، اما  في حال لم يتبين في الفحوصات الطبية اي من هذه المشاكل الصحية المسببة لزايدة نبضات القلب، عندها يكون الاحتمال أزمة نفسية.”

لا احصاءات و الانتباه واجب و ضروري

في المقابل اكد الاختصاصي في طب  القلب الدكتور شارل جزرا ل greenarea.me : “انه ليس هناك  من احصاءات لتحديد عدد الإصابات بزيادة  نبضات القلب عند الاطفال، التي يمكن أن تكون خطرة أو غير خطرة، إنما يبقى الأهم تحديد حالة الولد الصحية عند نوبة نبضات القلب السريعة،غير ذلك لا يمكن ان نشخص الحالة بدقتها، لان اذا اجري تخطيط للقلب في  غير وقت نبضات القلب السريعة فمن المحتمل ان لا تكتشف حالة صحة القلب عند المريض.”

الجدير ذكره  حسب رأي  الدكتور جزرا  أنه :”من النادر حصول  وفاة نتيجة  النبضات السريعة  التي هي احيانا تكون مؤشر لخلل في كهرباء القلب. مع الاشارة الى انه عادة نبضة القلب عند المولود تكون بقياس 140  نبضة في الدقيقة الواحدة  كلما كبر كلما خفّت عنده نبضات القلب  لتصل الى 120 نبضة . المهم علينا تحديد صحة نبضة القلب بعد الاكل ومع الاكل وعند الحركة واثتاء النوم خلال 24 ساعة  لتحديد الحالة الصحية في القلب عند الطفل.”

بدوره تحدث  الاختصاصي في طب القلب الدكتور زيدان كرم عبر ال greenarea.me  :” ان الطفل الذي يصاب  في نبضات سريعة  علينا ان نبحث في تحديد الاسباب لذلك فاذا كان عمره  ما بين 12 سنة  و 13 سنة يكون  مصابا بنبضات قلب سريعة فعلينا  التركيز على اجراء فحص الغدة الدرقية  لان افرازها بكثرة يزيد من سرعة نبضات القلب او ايضا  بسبب ممارسة الرياضة بقوة او تعاطي المخدرات .مع الاشارة الى انه ايضا  نجد في الحالة الطبيعية عند المولود الجدد عندهم نبضات قلب سريعة  على نحو 160 نبضة  في الدقيقة الواحدة الا اذا كان عندهم مشاكل خلقية في عضلة القلب مما يوضع  لهم آلة لمراقبة نبضات القلب هولتير.”

الى رأي الاختصاصي في طب القلب الدكتور جورج سعادة الذي نصح عبر ال greenarea.me  التخفيف من البدانة مما قال :”عادة اول ما يولد المولود تكون نبضات قلبه سريعة حتى  عمر 10 سنوات فهذا امر طبيعي  لان حجم القلب يكون صغيراً  انما في عمر 21 سنة تختلف الاسباب، ومن المحتمل ان يكون  السبب تشنج وضغوط الحياة لذا  يجب تكثيف التوعية في التخفيف من البدانة التي هي في ازدياد عند الاطفال وما تترك من امراض عدة كالقلب و السكري و ضغط و غير ذلك .”

قد تكون مؤشر لخلل ما في القلب

 

 

من جهة اخرى شدد الاختصاصي في طب الاطفال الدكتور فيليب شديد على اهمية الوقاية المبكرة  قائلا ل greenarea.me : “ان سرعة نبضات القلب طبيعية  عند المولود الجديد لتخف تدريجيا مع تقدم العمر اما في حال تجاوزت  الحد الطبيعي عندها  يجب استشارة طبيب القلب لدى الاطفال الذي  يؤكد اذا كانت هذه المشكلة الصحية  تستدعي أي علاج طبي ام تختفي مع الوقت  مع الاشارة الى انه قد نجد اطفال يولدون مع مشاكل في القلب و القليل منهم يتوفون نظرا للتقدم العلاجي .”

الى الاختصاصي في طب الاطفال الدكتور روني صياد الذي  طمأن عبر ال greenarea.me :”  انه لا داعي للقلق لان  ليس هناك اصابات عدة عند الاطفال المصابين بزيادة نبضات   القلب فهي نادرة  جدا و ان حصلت فمن المحتمل ان يكون السبب نفسي ام مشكلة في القلب .”

نبضات القلب السريعة و الازمة النفسية

اما الاختصاصي في علم النفس الدكتور نبيل خوري  فتوقف عند الاسباب التي تزيد من نبضات القلب السريعة مما قال ل greenarea.me :”من  المحتمل ان التشنج و الخوف  و الضغط النفسي جميعها تزيد من الاصابة في سرعة نبضات القلب كمثل  التحضير للفحوصات المدرسية قبل الامتحان قد تؤدي الى زيادة نبضات القلب عند الاطفال من  شدة الخوف  من ردة فعل الاهل في حال الرسوب من المدرسة مما تترجم في زيادة نبضات القلب عند الطفل اي الخوف من الفشل و من تداعياته و هذه الحالة موجودة عند كل الناس  انما بتفاوت الا انه بالاجمال مرتبطة بنوبة رعب  خفيفة قد تصيب الطفل لفترة و تختفي تلقائيا مع مرور الوقت في حال قمنا في تشجيع  الطفل و باستعادة ثقته في نفسه  عندها يتخطاها بسلام دون اذى نفسي لذلك انها  ليست حالة مرضية نفسية الا اذا كانت بالاساس خلقية مرضية اي علة في عضلة قلب .”

كما و انه اكد الاختصاصي في الطب النفسي عند الاطفال الدكتور جون فياض :” ان سرعة  نبضات القلب  لا تكون مسببها تناول ادوية علاجية نفسية  للاطفال و في حال حصلت احيانا فمن الافضل مراجعة طبيب القلب للمعالجة  .”

 

Pin It on Pinterest

Share This