في خطوة لنقل صلاحياتها إلى وريثها، كلفت ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية الأمير تشارلز بوضع إكليل من الزهر بدلاً عنها، وذلك في يوم ذكرى ضحايا النزاعات اليوم الأحد.ويعتبر هذا إحدى المناسبات السنوية التي تتيح للشعب البريطاني رؤية ملكته، ولكن المتحدث باسم قصر باكينغهام، قال إن الملكة (91 سنة) ترغب بأن تكون إلى جانب زوجها دوق إدنبرة على الشرفة هذه المرة.ويؤكد خبراء النظام الملكي أن الملكة إليزابيث الثانية لا تعتزم التنحي أو تعيين وصي، بعد 65 عاماً من وصولها للعرش، ولكنها بدأت بتسليم بعض مسؤولياتها إلى ابنها الأمير تشارلز (69 عاماً)، لأنها “أصبحت تدريجياً واقعية أكثر فأكثر حيال ما هي قادرة على فعله” حسب رأي الخبراء.

Pin It on Pinterest

Share This