حيدر حرز يوسف

asdasd

رغم كون العالم حذر من تداولها الا ان فكرة الاعتماد الكلي على الطاقه المتجدده 100% مجديه واقتصاديه جدا .

هذا وفقا لتقرير جديد من قبل جامعة لابينرانتا الفنلندية والمجموعة الألمانية لمراقبة الطاقه والذي يضيف أنه يمكن أيضا أن يكون هذا الامر أكثر فعالية من حيث التكلفة من النظام القائم حاليا الذي

يعتمد اغلبيته على الوقود الاحفوري والطاقه النوويه.

وهذا النظام الجديد يقترح إمكانات وتكنولوجيات خاصه بالطاقة المتجددة القائمة بما في ذلك التخزين والذي يمكن أن تولد طاقة كافية وآمنة لتغطية الطلب العالمي بحلول عام 2050.

ان التكلفة الإجمالية لاسعار الطاقة الخضراء بنسبة 100% في عام 2050 ستكون 60$/MWh، بما في ذلك تكاليف التخزين والشبكة، مقارنة ب  80$/MWh حاليا مع افتراض تثبيت اسعار الصرف .ويضيف التقرير ان التحول إلى 100% لمصادر الطاقة المتجددة يمكن أيضا خلق 36   مليون وظيفة.

 

ان النظام الجديد سوف يضع النسب المئويه لاشكال الطاقه عام 2050 كما يلي :

  • الطاقة الشمسية الكهروضوئية تصل إلى حوالي 69 %
  • طاقة الرياح 18%
  • والطاقة المائية %8
  • والطاقة الحيوية %2
  • اخرى 3%

من إجمالي مزيج الطاقة في عام 2050 عالميا

وستكون البطاريات هي التكنولوجيا الداعمة الرئيسية للطاقة الشمسية، وليس هناك ما يدعو إلى استثمار دولار واحد في إنتاج الطاقة الأحفورية أو النووية وتوفر الطاقة المتجددة إمدادات طاقة فعالة من حيث التكلفة حيث يجب وقف جميع الخطط الرامية إلى زيادة التوسع في الفحم والنووية والغاز والنفط ويجب توجيه المزيد من الاستثمارات في الطاقات المتجددة والبنية التحتية اللازمة للتخزين والشبكات وان اي شيء غير هذا سيؤدي إلى تكاليف لا لزوم لها وزيادة في الاحترار العالمي

لماذا نريد 100% طاقه متجدده ؟

في العديد من المناطق وفي جميع أنحاء العالم تم التدمير المنظم  للظروف المعيشية منذ أمد طويل بسبب التطور الصناعي العشوائي غير المدروسه نتائجه الا من قبيل الربح المادي وسد الحاجه والطلب ، انبعاثات كربونيه وتلوثات اشعاعيه قاتله وصراعات وحروب غبيه على مصادر الطاقه الاحفوريه وكوارث طبيعيه بسبب تغير المناخ حيث الفيضانات بسبب ارتفاع منسوب مياه البحر وغيرها . وبعد التوقيع على اتفاق باريس، التزم المجتمع الدولي للحد من ظاهرة الاحترار العالمي إلى أقل من 2 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية. ولتحقيق هذا الهدف، يجب ايقاف انبعاثات الغازات الدفيئة وإزالة فائض الكربون من الغلاف الجوي اي الانتقال إلى اقتصاد عالمي خال من الانبعاثات. ولا يمكن تحقيق أهداف اتفاق باريس إلا إذا انتقلنا إلى إمدادات الطاقة المتجددة على نطاق واسع بحلول عام 2030 على أقصى تقدير.

كيف يمكن تحقيق انتقال كامل إلى الطاقة المتجددة؟

ان الانتقال الكامل الى الطاقه المتجدده يحتم علينا استخدام جميع أنواع مصادر الطاقة المتجددة وتكنولوجيا التخزين.

وستؤدي إعادة التھیئة وبناء شبکات الکھرباء دورا ھاما أیضا حيث أن أنظمة الشبكة الذكيه مناسبه لتعويض فترات الشتاء في الأيام المظلمة اوالتي بدون رياح عن طريق خطوط نقل كبيرة عبر الأقاليم ونشر اللامركزية في توزيع الطاقه  مع ما لا يقل عن 80 % من الطاقة من المنطقة يحمل مفتاح نجاح الطاقة المتجددة بنسبة %100.

وينبغي زراعة محاصيل الوقود الحيوي مثل الجاتروفا وبذور اللفت وزهور عباد الشمس بصوره واسعه، الأمر الذي سيستبعد خطر إزالة الغابات وسيخلق مصارف للكربون وعلاوة على ذلك، يمكن أن يساعد النمو النباتي المستزرع بشكل مستدام على استبدال الغاز الطبيعي والنفط الخام في الكيمياء العضوية.

تدابير لتسريع الانتقال إلى %100 الطاقة المتجددة

وعلى الصعيد العالمي، وضعت مئات المدن بما في ذلك فانكوفر وسان فرانسيسكو وميونيخ وفرانكفورت وبارشلونا وجنيف والدوحة وسيدني وكذلك دول بأكملها مثل السويد والدنمارك وأيسلندا الوصول الى الطاقة المتجددة بنسبة 100 % هدفا جريئا لا حياد عنه .

وان كوستاريكا، وأوروغواي، ونيكاراغوا قد حققت بالفعل هذا الهدف في قطاع الكهرباء أو على وشك تحقيقه. وفي مؤتمر مراكش للمناخ الذي عقد في عام 2016، تعهدت مجموعة البلدان النامية البالغ عددها 48 بلدا الأكثر عرضة للتغيرات المناخية بالانتقال إلى الطاقة المتجددة بنسبة 100 % بحلول عام 2050.

ان روح المبادرة الخضراء القوية وحدها لا تكفي لانها تحتاج أيضا إلى تدابير سياسية مبتكرة جديدة لتشجيع الاستثمارات في تكامل الشبكات والقطاعات حيث ان الانتقال إلى الطاقة المتجددة بنسبة %100 في الشبكات الإقليمية هو أرخص كثيرا من مثلها على المستوى الوطني حيث تقلل نظم الطاقة المنظمة إقليمیا بشکل کبیر من الحاجة إلی توسیع شبکة الکھرباء وخدمات الشبکة ولن تكون هناك حاجة بعد الآن لمحطات توليد الطاقة التقليدية وموازنة القدرات.

وستنضم الشركات المحلية ومجتمعات المواطنين إلى الأعمال التجارية، وتعزز الاقتصاد المحلي وتخلق فرص عمل محلية جديدة كما ذكرنا سابقا .

وبما أن القدرة على التدفئة أمر لا غنى عنه لمحطات الطاقة المتجددة ذات الدورة المركبة، فإن استخدام الطاقة المتجددة سيتقدم أيضا في قطاعي التدفئة والنقل.

لقد حان الوقت… نحن بحاجة إلى حركة سياسية واجتماعية قوية لتسريع التحول العالمي إلى الطاقة المتجددة بنسبة 100 % وإلا، فإن المزيد والمزيد من المناطق في جميع أنحاء العالم سوف تقع ضحية للحروب التي خاضت من أجل آخر احتياطيات الوقود الأحفوري.

و 20 مليون لاجئ من تغير المناخ والحرب هم سبب كاف للتغلب على العقبات المتبقية واستكمال التحول العالمي إلى الطاقة المتجددة بنسبة 100%.

[email protected]
Facebook : Haydar Haydar

Pin It on Pinterest

Share This