فاديا جمعة

يكاد لا يمضي يوم دون مجزرة، دون تعدٍّ، دون مخالفة القانون ودون انتهاك القيم والأعراف الإنسانية والأخلاقية، من فلتان الصيد البري في ظل القانون، إلى التعدي على الحيوانات البرية والأليفة، وقتل وتسميم وتعذيب الكلاب والقطط الضالة، إلى انتهاك حرمة الطبيعة وسط فوضى الكسارات والمقالع والمرامل، وصولا إلى التلوث الذي غدا أكبر من فضيحة وكارثة على ضفتي الليطاني.

 

قانون حماية الحيوانات والرفق بها

 

الأمثلة كثيرة، لكن ما شغل الناشطين في مجال حماية الحيوانات مؤخراً ، العثور على كلب بترت إحدى قائمتية الأماميتين، ووجد مرمياً في حاوية نفايات في مدينة صور، فيما انتشرت صور صادمة على مواقع التواصل الاجتماعي، بدا فيها الكلب مستسلماً لقدره.

لا نعلم على وجه الدقة إن كان الكلب تعرض لاعتداء أو لحادث عرضي، إذ تركز اهتمامنا كـ greenarea.me و”جمعية Green Area الدولية” وما يزال على إنقاذه، بالتعاون مع جمعيات وناشطين، خصوصا وأن الأمر لا يقتصر على كلب مصاب أو معنف فحسب، وإنما على ممارسات كنا نظن أنها ستتراجع بعد توقيع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون “قانون حماية الحيوانات والرفق بها”.

 

نداء استغاثة

 

في التفاصيل، وفي مواكبتنا، لنداء استغاثة أطلقه الناشط في حماية الحيوانات الأليفة حسين حمزة، مناشداً المعنيين الإسراع في علاج كلب بترت قائمته الأمامية، عبر صفحته في “فيسبوك”، وقد حدد مكانه في مدينة صور ، تم الاتصال بنا في greenarea.me من قبل رئيسة “جمعية أباف” السيدة ثريا معوض، وتمنت علينا مساعدة الكلب وايصاله لها، وقامت الجمعية بالتواصل مع السيدة التي عثرت على الكلب، ليتبين أنها متطوعة في الصليب الأحمر اللبناني – فرع صور وتدعى نجاة الحسيني عدوي، وكانت قد بادرت وقدمت الإسعافات الأولية للكلب واحتفظت به في خيمة الصليب الأحمر في صور، ووفرت له الرعاية الأولية.

وقالت عدوي لـ greenarea.me  أن “عمال التنظيفات في بلدية صور وجدوا هذا الكلب مصاباً ومرمياً في حاوية النفايات مع نفايات المسلخ”، وأوضحت بأنها قامت “بحماية الكلب وتقديم المساعدة له”، وأشارت إلى أن “الصليب الأحمر لم يمانع في بقائه في الخيمة الى حين حضور أي من الجمعيات للتكفل به وهذا ما حصل”.

في أياد أمينة

 

تواصلنا في greenarea.me مع الناشطين في حماية الحيوانات زهير حلاوي وسولا إبراهيم اللذين توجها على الفور الى مكان تواجد الكلب وقدما له المساعدة الطبية اللازمة، وقاما بمداواته وإطعامه والإهتمام به ليلا.

في صباح اليوم التالي، توجهنا في greenarea.me إلى السيدة نجاة الحسيني عدوي وتسلمنا الكلب منها، وقمنا بنقله وتسليمه الى السيدة ثريا معوض التي تكفلت به في “جمعية أباف” وقامت بنقله الى عيادة الدكتور يوسف صالح، وقالت معوض بأنه “سيخضع لعمل جراحي غدا او بعد غد”، وأنه بات في أياد أمينة.

 

Pin It on Pinterest

Share This