بسام القنطار

في العام ٢٠١١ كتبت تقريراً عن المخطّط التّوجيهي لإغلاق وإعادة تأهيل المكبات العشوائية في لبنان بعنوان “٦٧٠ مكبّاً عشوائياً | أبلغوا غينيس أيها اللبنانيون”. في النسخة المحدثة من هذا المخطط التوجيهي الذي اعلنت عنه وزارة البيئة قبل يومين، واعدته شركة الارض الاستشارية، ارتفع اجمالي عدد المكبات الى ٩٤١ مكباً. الحدث على بشاعته يستدعي اعادة الطلب من لجنة غينيس للارقام القياسية ان تسجله، اذ يندر ان يسجل اي بلد بالاستناد الى مساحته الاجمالية هذا العدد الهائل من المكبات وغالبيتها لا تزال نشطة.
وتقول وزارة البيئة ان التحديث الجديد كان بسبب حدثين رئيسيين، هما: الأزمة في سوريا المستمرةّ منذ العام 2011 التي أجبرت أكثر من 1,5 مليون شخص على النزوح إلى الأراضي اللبنانية؛ وأزمة جمع النفايات الصلبة والتخلّص منها التي بدأت في شهر تموز من العام 2015 مع إغلاق مطمر الناعمة – عين درافيل والتي استمرّت حوالي 8 أشهر، قبل ان تعاود الظهور مجدداً في قضائي عاليه والشوف، غير المشمولين في المطمرين المستحدثين في برج حمود والشويفات.
ويهدف المخطّط التّوجيهي المحدّث لإغلاق وإعادة تأهيل المكبات العشوائية في لبنان إلى فهم وضع ونمط وديناميكية أنشطة المكبّات العشوائية منذ آخر مسح أجري كجزء من المخطّط التّوجيهي لعام 2011 المستجدات التي حصلت خلال السنوات الماضية. وتحديد المكبّات ذات الأولويّة من حيث حاجتها إلى الإغلاق وإعادة التأهيل في ضوء آثارها المحتملة على البيئة، وذلك على أساس نموذج تحديد الأولويّات المطوّر لهذا الغرض؛ واقتراح خيارات إعادة التأهيل لكل مكبّ بناء على معايير محدّدة.
في مسح العام ٢٠١١، تّم تحديد ٥٠٤ مكبّات للنفايات المنزلية الصلبة في لبنان، منها ٧٦ ٪ (٣٨٢) ناشطة و٢٤ ٪ (١٢٢) غير ناشطة. وبلغ حجم النفايات المنزلية الصلبة في المكبّات النّاشطة قرابة ٢.٦٧ مليون متر مكعب، في حين بلغ حجم النفايات في المكبّات غير النّاشطة قرابة ٧٧٤ الف متر مكعب. وفي مسح العام ٢٠١٦ تم تحديد ٦١٧ مكبّاً للنفايات المنزلية الصلبة: حوالي ٥٥ ٪ (٣٤١) منها ناشطة و٤٣ ٪ (٢٦٣) غير ناشطة. ومن ضمن مكبّات النفايات المنزلية الصلبة التي شملتها الدراسة، تعذر الوصول إلى ٢ ٪ (١٣).
على غرار نتائج مسح العام ٢٠١١، فإن أكبر عدد من المكبّات النّاشطة في مسح العام ٢٠١٦ موجود في النبطية وجنوب لبنان” التي كانت تحتوي على حوالي ٣٧ ٪ (١٢٧) من المكبات النّاشطة، تليها منطقة البقاع وبعلبك الهرمل بنسبة ٢٨ ٪ (٩٦ مكبّاً).
تقع أكبر مكبّات النفايات المنزلية الصلبة من حيث حجم النفايات في المكبّات النّاشطة في المناطق التي شهدت انخفاضاً في عدد هذه المكبّات. تتركز أنشطة التخلص من النفايات في هذه المناطق ضمن مكبّات خاضعة للمراقبة وهي مكب طرابلس ومكب سرار في عكار ومكبّي قب الياس وبر الياس في زحلة. مما يفسر الإنخفاض في عدد مكبات النفايات المنزلية الصلبة النّاشطة مقابل زيادة كبيرة في الحجم مقارنة مع مسح العام ٢٠١١ في عكار ولبنان الشمالي والبقاع وبعلبك الهرمل.

Table 1

اللافت ان منطقة بيروت وجبل لبنان التي كانت تحظى بأقل عدد وأصغر حجم لمكبّات النفايات المنزلية الصلبة النّاشطة وغير النّاشطة في مسح العام ٢٠١١ شهدت زيادة بنسبة ١٢٤ ٪ في عدد المكبات في العام ٢٠١٦ مقارنة مع العام ٢٠١١ حيث أن ٨٦ ٪ من هذه الزيادة شملت المكبّات النّاشطة. ويعزى هذا التغيير في الغالب إلى أزمة جمع النفايات الصلبة والتخلص منها في العام ٢٠١٥ التي أجبرت البلديات على إدارة نفاياتها، في حين لم تكن مستعدة ولم تكن لديها بدائل مناسبة سوى المكبّات العشوائية. أما في منطقة النّبطيّة ولبنان الجنوبي فقد سجلت محافظتا النبطية وجنوب لبنان وجود أكبر عدد من المكبات غير الناشطة فيها في مسح العام ٢٠١٦ مع ١١٠ مكبّات غير ناشطة، أي ٤٢ ٪ من إجمالي المكبّات غير النّاشطة على مستوى البلد ككل.
يمسح التقرير المحدث ايضاً مكبات نفايات البناء والردميات، مشيراً الى أنه في العام ٢٠١١ تم تحديد ١٦٦ مكبّاً لمخلفات البناء والهدم)، منها ٨٠ ٪ (١٣٢) ناشطة و٢٠ ٪ (٣٤) غير ناشطة. بلغ حجم المخلفات في المكبّات النّاشطة قرابة ١.٤٦ مليون متر مكعب، في حين بلغ الحجم في المكبات غير النّاشطة قرابة ٢٦٢ الف متر مكعب. واتضح أن أكبر عدد من المكبّات النّاشطة هو في منطقة بيروت وجبل لبنان”، إذ فيها حوالي ٥٤ ٪ (٧١) من المكبّات النّاشطة. وتليها النبطية ولبنان الجنوبي” بنسبة ٢٦ ٪ (٣٤).
Table 2
 في العام ٢٠١٦، تم تحديد ٣٢٤ مكبّاً لنفايات البناء والردميات . حوالي ٥٥ ٪ (١٧٨) من هذه المكبّات ناشطة و٤٥ ٪ (١٤٥) غير ناشطة. وبصفة عامة، هناك زيادة في عدد وحجم مكبّات مخلفات البناء والردميات في لبنان. تم العثور على أعلى عدد من المكبّات النّاشطة في النبطية وجنوب لبنان”، التي تضم حوالي ٣٩ ٪ (٦٩) من المكبات النّاشطة، تليها البقاع وبعلبك الهرمل بنسبة ٢٥ ٪ (٤٥). أوضحت نتائج المسح أن أعلى حجم من مخلفات البناء والردم في المكبّات النّاشطة في عامي ٢٠١١ و ٢٠١٦ هو في بيروت وجبل لبنان، تليها البقاع وبعلبك الهرمل.
وخلصت الدراسة إلى تصنيف أخطر ٢٠ مكباً للنفايات في لبنان، يُرمى فيها ٧٠ في المئة من إجمالي النفايات المنزلية التي تُرمى عشوائياً، وهي: طرابلس درجة الخطورة (٤٠.٧٣)، كلفة المعالجة (٦٥٥٧٢٨٧ دولار أميركي). حبالين درجة الخطورة (٤٠.٣١)، كلفة المعالجة (٦٩٤٦٥٢٤ دولار أميركي) . عدوة ـــــ المنية درجة الخطورة (٣٤.٧٦)، كلفة المعالجة (١٦١٢٧٦٢ دولار أميركي). البترون درجة الخطورة (٣٤.٥٩٦)، كلفة المعالجة (١٠٣٩٣٠٠١ دولار أميركي). سرار ـــــ عكار درجة الخطورة (٣٤.٢٧ )، كلفة المعالجة (٦٧٣٢٥٢٤ دولاراً أميركياً). قب الياس ـــــ زحلة درجة الخطورة (٣٢.٥٠ )، كلفة المعالجة (٢١٦٣٨٧٥ دولاراً أميركياً). دير قانون العين – صور درجة الخطورة (٣١.٤٢ )، كلفة المعالجة (٤٧٤٨٥١٦ دولاراً أميركياً). بلونة – كسروان درجة الخطورة (٣٠.٣٢ )، كلفة المعالجة (٣٣٦٥٠٠ دولاراً أميركياً). بيت شباب – المتن، درجة الخطورة (٣٠.٢٠ )، كلفة المعالجة (٢٤٠٢٥٠ دولاراً أميركياً). بر الياس ـــــ زحلة، درجة الخطورة (٣٠.١٥)، كلفة المعالجة (٣٧٨٥٢٦٢ دولاراً أميركياً). فنيدق – عكار، درجة الخطورة (٢٩.٨٣)، كلفة المعالجة (٨٩٥٨٧٥ دولاراً أميركياً). الصرفند، درجة الخطورة (٢٩.٦٤)، كلفة المعالجة (٤٤٣٦٢٥ دولاراً أميركياً). جزين، درجة الخطورة (٢٩.٠٣)، كلفة المعالجة (٣٣٤٧٥٠ دولاراً أميركياً). العباسية – صور، درجة الخطورة (٢٢٨.٩٦)، كلفة المعالجة (٤٣٥٠٠٠ دولاراً أميركياً). بعلبك ، درجة الخطورة (٢٨.٩٠)، كلفة المعالجة (١١٤٧٠٠٠ دولاراً أميركياً). مشمش – عكار ، درجة الخطورة (٢٨.٣٩)، كلفة المعالجة (١٥٠٢٥٠ دولاراً أميركياً). الغازية – صيدا، درجة الخطورة (٢٨.٣٥)، كلفة المعالجة (٤٥٧٢٠٠ دولاراً أميركياً). الكفور – النبطية ، درجة الخطورة (٢٨.١٣)، كلفة المعالجة (٦٧٨٧٥٠ دولاراً أميركياً).صيدا، درجة الخطورة (٢٨.٠٨)، كلفة المعالجة (٣٥٩٢٥٠ دولاراً أميركياً). كفرشيلان – المنية، درجة الخطورة (٢٨.٠٥)، كلفة المعالجة (٢٢٥٣١٠ دولاراً أميركياً).
ويبلغ معدل الكلفة الإجماليّة لإعادة تأهيل مكبّات النّفايات المنزليّة الصلبة الـ٢٠ ذات الأولوية قرابة ٣٥.٦٦ مليون دولار أميركي. فيما تقدر كلفة إعادة التّأهيل مكبّات النّفايات المنزليّة الصلبة الأخرى بحوالي ٢٤.٥٥ مليون دولار أميركي. ويبلغ معدل الكلفة الإجماليّة لإعادة تأهيل مكبّات نفايات البناء والردميات الـ٢٠ ذات الأولوية قرابة ٦.٣٢ مليون دولار أميركي، فيما تقدر كلفة إعادة تأهيل المكبّات الأخرى بحوالي ٧.٤٥ مليون دولار أميركي.

Pin It on Pinterest

Share This