سوزان برباري

امل جديد للاطفال المصابين بالتشوهات الخلقية حيث بات هناك تقدم على صعيد الجراحة بالمنظار في علاج البعض منها، والتي كانت تشكل عائقا في حياتهم اليومية، خصوصا من ناحية الكلفة العلاجية، وعلى سبيل المثال، اصبح هناك علاج بالمنظار للتشوهات  الخلقية في المسالك البولية لدى الاطفال، وايضا امراض القلب الجينية، بعدما كانت هذه التشوهات تعرقل حياة الطفل طوال حياته وتهدده بخطر الوفاة.

 

تقنيات جراحية متقدمة

 

ان الأطفال الذين يولدون بتشوهات الخلقية تصيب أيا من أعضاء الجسم، كالقلب والدماغ والرئة والكبد أو العظام، أو حتى الجهاز الهضمي والجهاز العصبي، حيث توجد أسباب متعددة للأمراض الوراثية، بعضها معروف وبعضها الآخر غير معروف، فيمكن أن تحدث هذه التشوهات نتيجة: عوامل جينية، تسمم الحمل، أو تعرض الطفل لمشاكل أثناء ولادته، وتوجد أنواع عديدة للتشوهات الخلقية، ولكن أكثرها شيوعاً تلك المتصلة بالقلب.

تشير الإحصائيات الدولية أن المواليد الذين يعانون من عيوب خلقية يشكلون 6.2 بالمئة من السكان، وان الذين يعانون من أمراض وراثية تصل نسبتهم الى 2.5 بالمئة، وان الإقلال من حجم الإعاقة ومعدلاتها بين افراد المجتمع هو من الوسائل الأساسية للتنمية في جميع بلدان العالم، حيث ان نسبة العيوب الخلقية تسبب إعاقة مزمنة تعادل 4 بالألف في البلدان المتقدمة، غير إنها تعادل 43 بالألف في الدول الأقل تقدما، وقد تزداد معدلاتها إذا لم يتم الاهتمام بالحد منها، وبالمقابل لا توجد في سائر البلدان العربية تقريبا إحصاءات كافية تحدد مدى انتشار الأمراض الوراثية والتشوهات الخلقية.

 

جراحة دقيقة للغاية

 

في هذا السياق قال الاختصاصي في طب الاطفال الدكتور انطوان يزبك لـ greenarea.me: “ان الجراحة بالمنظار بشكل عام قد شهدت تطورا بارزا، سواء عند الكبار او الصغار وصولا الى الجراحة من خلال (الروبوت)، اي الاعتماد على الرجل الآلي، اما بالنسبة لحديثي الولادة المصابين بالتشوهات الخلقية، ومن اسبابها زواج القربى، فجراحة المنظار ما زالت قليلة جدا لانها تحتاج الى عملية جراحية كبرى، خصوصا اذا كان الامر متعلقا بالقلب،  كما وانه بالمقابل قد يلجأ الطبيب الى المنظار في اجرائه للمرأة الحامل بهدف انقاذ جنينها من التشوه الخلقي في حال كان وضع القلب عند الجنين دقيقا، وبطلب والحاح من الاهالي بإنقاذه، وهذا نادر حدوثه”.

قال الاختصاصي في طب الاطفال الدكتور برنار جرباقة لـ greenarea.me: “ان  الامراض الناتجة عن التشوهات الخلقية تعالج عن طريق الجراحة بالمنظار لحديث الولادة اذا كان  لديه كيس في الدماغ او على الكلى او على الرئة، فضلا عن تلك التي من الصعب علاجها  كتلف الانسجة الحيوية، وبالمقابل نجحت الجراحة بالمنظار في علاج تغيير الدم لدى الجنين داخل بطن أمه في حال كانت صحته بخطر تفاديا لوفاته”.

وبحسب الاختصاصي في طب الاطفال الدكتور روبير صاصي، فقد أشار لـ greenarea.me  إلى ان “الجديد في جراحة المنظار يتمثل في التقنيات المتطورة والمعدات الطبية التي جعلت من جراحة  المنظار لعلاج التشوهات الخلقية اكثر دقة وفعالية، خصوصا في المسالك البولية التي اصبحت مضمونة اكثر من قبل، نظرا للتقدم الطبي الجراحي المتطور الذي وصلنا اليه اليوم في عالم الطب”.

 

 امل جديد وتقدم علاجي

 

زد الى ذلك ما ذكرته الاختصاصية في طب القلب لدى الاطفال الدكتور ليندا ضو لـ greenarea.me ، إذ قالت: “لقد احرزنا تقدما هائلا في علاج الاطفال المصابين بالتشوهات الخلقية في القلب من بعد الولادة، لانه خلال الحمل من الصعب علاج الجنين المصاب بأي تشوه خلقي (في القلب) عن طريق المنظار، وهكذا بعد تشخيص الحالة المرضية  نعتمد الاولوية في العلاج باتباع التمييل (القسطرة) والنتائج مضمونة وناجحة، حيث عالجنا عدة حالات لدى الاطفال المصابين بتشوهات خلقية في القلب بنسبة  30 بالمئة مع التقدم في الجراحة بالمنظار”.

أما بالنسبة لعلاج التشوهات الخلقية في المسالك البولية لدى الاطفال، فقد شهد تقدما بارزا، وتحدث عن هذا الموضوع الاختصاصي في جراحة المسالك البولية الدكتور شادي واكد لـ greenarea.me، قائلا: “لا شك ان جراحة المنظار قد خطت خطوات سريعة في علاج عدة حالات مرضية، سواء لدى الكبار والصغار معا، انما بالمقابل يتطلب الامر كفاءة وجدارة من قبل الطبيب الجراح للقيام بمثل هذه العمليات، خصوصا اذا كان الامر يتعلق بالتشوهات الخلقية في المسالك البولية عند الاطفال الت  باتت تشكل من 1 الى 2 بالمئة، فهي نادرة  جدا حيث ان طريقة علاجها تكون اما بالمنظار او احيانا عن طريق الدواء”.

واخيرا كان للاختصاصي في طب الاطفال الدكتور روني صيّاد تعليق حول ما يحدث من تطورات جراحية للتشوهات الخلقية عند الاطفال، حيث قال لـgreenarea.me : “ان الجراحة بالمنظار تقدمت تقدما هائلا، انما من الصعب أن تجرى لمعالجة تشوهات الاطفال، وفي حال تمت يجب اجراؤها بدقة متناهية كي تثبت نجاحها”.

Pin It on Pinterest

Share This