وجد باحثون كنديون أن بلوتو الذي كان يعد في السابق الكوكب التاسع في النظام الشمسي، يحمل مفاجأة عبارة عن أبراج جليدية، لم تر مثلها إلا على الأرض.

وقال العلماء التابعين إلى جامعة يورك في العاصمة الكندية تورنتو إن ارتفاع الأبراج يزيد عن 1600 قدم (487 متراً). موضحين أن هذه المعالم الطبيعية توجد على الأرض في منطقة «دراي أنديز»، على ارتفاع أربعة كيلومترات في سلسلة جبال الأنديز التي تمتد سبعة آلاف كيلومتر على طول الساحل الغربي لأميركا الجنوبية، لكن الارتفاع لا يزد عن 16 قدماً (خمسة أمتار).

وأطلقوا على هذه الأبراج اسم «بينيتنتس»، وتعني «التائبون من الذنب»، لأنها وفق موقع «مذربورد فايس» المختص في الشأن التقني، تشبه الحشود الراكعة ندماً عن الذنب.

ويتطلب تشكل «بينيتنتس» غلافاً جوياً، لكن الغلاف الجوي لبلوتو الأبرد والأخف والأكثر ظلاماً مع وجود الجليد المتشكل من الميثان والنيتروجين بدلاً من الماء، سمح لهذه المعالم الجليدية بالتمدد لارتفاعات شاهقة لم تر من قبل.

ويعتقد العلماء أن أحد أقمار كوكب المشتري «يوروبا»، يملك مثل هذه الأبراج الجليدية، لكن بلوتو يعدّ الأول الذي يقدم دليلاً حقيقياً على وجودها خارج الأرض.

وتوصل الباحثون إلى الاكتشاف بعدما تفحص الباحث جون مورز في جامعة يورك صوراً التقطتها مركبة الفضاء «نيو هورايزونز» في العام 2015، وخلصوا إلى كيفية تشكل أبراج الجليد، وقالوا إنها حديثة نسبياً وتشكلت بفعل عوامل التعرية.

وتختلف طبيعة جليد الميثان الذي تتشكل منه أبراج الجليد على جبال تارتاروس دورسا لكوكب بلوتو عن الأجزاء الأخرى من سطح الكوكب، إذ يتكون الجليد من النيتروجين، فهذا الجليد ينتقل مباشرة من الحالة الصلبة إلى الغازية في عملية تدعى «التسامي»

الناشر: الشركة اللبنانية للاعلام والدراسات.
رئيس التحرير: حسن مقلد


استشاريون:
لبنان : د.زينب مقلد نور الدين، د. ناجي قديح
سوريا : د.أكرم سليمان خوري
مصر : أحمد الدروبي
مدير التحرير: بسام القنطار
سكرتير التحرير: أنور عقل ضو

مدير اداري: ريان مقلد
العنوان : بيروت - بدارو - سامي الصلح - بناية الصنوبرة - ص.ب.: 6517/113 | تلفاكس: 01392444 - 01392555 – 01381664 | email: info@greenarea.me

Pin It on Pinterest

Share This