توفي ثمانية أشخاص على الأقل بعد أن اجتاحت موجة صقيع وثلوج منطقة البلقان وتقطعت السبل بعشرات الألوف في مناطق نائية أو تركوا دون تدفئة في درجات حرارة انخفضت إلى مستوى 20 درجة مئوية تحت الصفر.

ويشهد وسط وشرق منطقة جنوب شرق أوروبا موجة صقيع وعواصف ثلجية منذ أيام. وانخفضت درجات الحرارة إلى ما دون 30 درجة مئوية تحت الصفر وتوفي 25 شخصا في مطلع الأسبوع أغلبهم في بولندا.

وفي منطقة البلقان ذكرت محطة تلفزيون (آر.تي.إس) يوم الثلاثاء أن أبا وابنه توفيا بسبب البرد في صربيا. وقال مسؤولون محليون إن رجلا سقط في بئر وصمد لمدة 52 ساعة في طقس شديد البرودة قبل أن يعثر عليه جيرانه.

وحاصرت الثلوج الكثيفة ألوف الأشخاص في وسط وجنوب صربيا. وأعلنت حالة الطوارئ في 11 بلدية.

وأوقفت السلطات الصربية كذلك حركة الملاحة في نهر الدانوب بعد تجمد أجزاء منه.

وفي البوسنة المجاورة تجمد ثلاثة أشخاص حتى الموت في مناطق نائية من البلاد في حين فقد نحو 50 ألف شخص في بلدة زنيتشا بوسط البلاد التدفئة في منازلهم بسبب عطل في إحدى غلايات شركة توفر التدفئة للمنازل.

وتجمد أيضا ثلاثة رجال في العقد السادس من عمرهم حتى الموت في ألبانيا ونقلت السلطات المحلية بضع مئات من المشردين إلى ملاجئ بها وسائل تدفئة.

وكالات

 

Pin It on Pinterest

Share This