أكدت جمعية Animals Lebanon وفريق الانقاذ البحري في الدفاع المدني لـ greenarea.me أن “وضع السلحفاة التي عثر عليها مضروبة عند شاطئ الرميلة وبات تعرف باسم سلحفاة الـ Selfie في تحسن وتستجيب للعلاج”.
وتلقى موقع Greenarea.me جملة من التوضيحات ممن ظهرت صورهم وصور اطفالهم يلتقطون الـ Selfie مع السلحفاة بعد وصولها الى الشاطئ، مؤكدين انهم لم يكونوا على علم بعدم جواز التقاط الصور مع السلحفاة البحرية، وما تشكله هذه الخطوة من خطر على السلحفاة وعلى البشر ايضاً، خصوصاً لجهة نقل الامراض. وفي حين نفى البعض ان تكون السلحفاة قد تعرضت للضرب على الشاطئ، تؤكد المعلومات الطبية ان الضربة التي تلقتها السلحفاة على رأسها هي نتيجة آلة حادة او عصا، وليس معلوماً بعد التوقيت الذي تعرضت فيه السلحفاة للضرب، وتتضارب شهادات الشهود حول الموضوع، فمن جهة ينفي البعض ان تكون قد تعرضت للضرب عند شاطئ مسبح هافانا، ويجزمون انها وصلت الى هذا الشاطئ مضروبة، في حين يؤكد البعض الآخر ان السلحفاة قررت أن تلوذ إلى الشاطىء ولم تكن تعاني من اي ضعف، وانها تعرضت للضرب والمضايقات ممن كانوا يمارسون هواية السباحة!
ما يهمنا في هذا المجال أن السلحفاة تلقى رعاية استثنائية بجهود ميدانية مشتركة من الدفاع المدني – الانقاذ البحري، وزارة الزراعة وجمعيةAnimals Lebanon ، وأعطيت جرعات الأدوية المناسبة ما ساعد في تحسن وضعها، فضلا عن أنه أعطيت لها صباح اليوم جرعة دواء.

توضيح من جمانة حجار

وحرصا منا على مصداقيتنا كـ “جميعة Green Area البيئية الدولية”، نورد في ما يلي بيان النفي وصلنا من المواطنة جمانة حجار، التي أشارت في رسالة صوتية إلى أن “السلحفاة وصلت إلى الشاطىء وحدها ولم يحضرها أحد، ولم تتعرض لضرب مبرح وأن أحدا لم يلمسها”، وأضافت أن “الشخص الذي بدا في الصورة كان يحاول إنقاذها، وأنا كنت موجودة، وحاول ثلاث مرات اعادتها الى الماء لكنها كانت تعود في كل مرة، فظن الموجودون انه يمكن جاءت إلى الشاطىء لتبيض (تقرير طبي أكد أن السلحفاة ذكر)”، وأشارت حجار إلى أن “شخصا اتصل بالدفاع المدني وحضر عناصره ولفتوا إلى أن صنارة صيد علقت في فمها، وهذا سبب ما أصابها”، وعرضت لما اعتبرته “الكثير من المغالطات وإجحافا بحق الناس الذي كانوا متواجدين في المكان”. وأكدت حجار ان الصورة التي يظهر فيها ابنها مع السلحفاة تبين انه لم يكن يقف على السلحفاة بل كان محمولاً فوقها دون ان تلامس قدمه قوقعتها، وانه من الظلم ان يتم الايحاء ان من التقطوا الصور من السلحفاة كان بينتهم اذيتها، وان كثر حاولوا انقاذها واتصلوا بالدفاع المدني عدة مرات لتسليمها.

تقرير أولي من جمعية Animals Lebanon

IMG_3324

وبدوره يؤكد المدير التنفيذي في جمعية Animals Lebanon جايسن ماير Jason Mier، وان الجمعية تتابع وضع السلحلفاة، وقدمت تقريرا إلى وزارة الزراعة”. واضاف ماير “ذهبنا مع البيطري المسؤول في الوزارة لرؤية السلحفاة في الصباح ومرة أخرى عند الغروب، والسلحفاة ذكر، وقد اعطيت حقنة مضادات حيوية، واستنادا إلى حالتها اتفقنا على التواصل مع طبيب بيطري خبير لمعرفة ما يجب القيام به، ولذا تواصلنا مع الدكتورة سو ثورنتون Sue Thornton في المجموعة الدولية للطب البيطري وحدائق الحيوانthe International Zoo Veterinary Group”.
وأضاف: “الجروح على رأسها واضحة، عند الجزء العلوي من الرأس يوجد نوعان من المناطق التي تضررت بشكل عميق، عند ضغط المياه في الجروح تتسرب خارجا من مكان آخر، والسلحفاة غير قادرة على تناول الطعام، ولكنها تستطيع المضغ والابتلاع عندما يتم وضع الطعام في فمها، وهذا ما كان الدفاع المدني يقوم به للحفاظ على قواها حتى الآن”.

IMG_3325

ولفت ماير إلى أن “السلحفاة غير قادر على الغوص تحت الماء أيضا، ويمكنها السباحة، وقد وضعنا رأسها تحت الماء وراقبناها لأكثر من ساعة، فتبين أنها لا تستطيع الغوص بعيدا تحت الماء، ولكي تصبح قادرة على السباحة والغوص من تلقاء نفسها، فمن غير المستحسن إطلاق سراحها الآن، لأنها ستكون أكثر عرضة للمخاطر من الناس أو القوارب”،
وختم ماير “قمنا بتحديث المعلومات التي قدمناها للوزارة، وسنحضر مضادات حيوية أكثر ملاءمة للحالة، ربما خلال الساعات القليلة القادمة، ونتابع ونراقب وضعها مع الطبيب البيطري ومنشأة مختصة في قبرص”.

IMG_3326

Pin It on Pinterest

Share This