مايا نادر

مرض السرطان، معضلة العصر، يفتك بالصغار والكبار دون رأفة، ورغم الابحاث والدراسات المتطورة التي فتحت باب الأمل في دهاليز هذا المرض، تبقى الاسباب الاساسية مجهولة.

ويُرجع غالبية الاطباء المسببات الى النظام الغذائي والتلوث البيئي بالدرجة الاولى، وهناك بعض الانواع التي لا تأخذ حيزاً كبيراً على الاقل في أحاديث الناس واهتماماتهم، نظراً لنسبة انتشارها الاقل من الانواع الأخرى، ففي حين يكثر الحديث عن سرطان البروستات لدى الرجال، والذي سجّل نسبة كبيرة في الاعوام الاخيرة تخطّت حدود الـمليون اصابة حسب “منظمة الصحة العالمية”، يعتبر سرطان الخصية غير منتشر بين الرجال مثل سرطان البروستات، الا ان التوعية ومعرفة عوامل خطر الاصابة به واعراضه من الواجب معرفتها.

الخصيتان هما عضوان جنسيان ذكريان، ينتجان ويخزّنان السائل المنوي، موجودتان داخل كيس جلدي تحت القضيب (Penis) يسمى الصفـن (Scrotum). وبالاضافة الى ذلك، فإن الخصيتين مسؤولتان عن انتاج هرمون تستوستيرون (Testosterone). يتولد سرطان الخصية جراء نمو غير عادي لخلايا غير طبيعية في الخصيتين.

تشير الإحصاءات في الولايات المتحدة أن ما بين 7500 و 8000 تشخيص لسرطان الخصية تحدث كل سنة، وتشير أيضا إلى أنه على مدى عمر الإنسان تكون نسبة الإصابة بسرطان الخصية بنسبة 1 في كل 250 شخص (0.4 بالمئة).

وفي حين تقول الجمعية الاميركية للسرطان ان خطر الاصابة بسرطان الخصية يهدد رجلا واحدا من بين كل 270 رجلا تقريبا، وانه نظرا لتوفر علاجات فعالة، فإن خطر الموت نتيجة لهذا المرض يتقلص الى واحد في كل خمسة آلاف رجل.

ويشيع انتشاره أكثر في الرجال من عمر 15 سنة إلى 40 سنة، لا سيما من هم في منتصف العشرينيات.

نوعان رئيسيان

هناك نوعان رئيسيان من سرطان الخصية:

منوي seminomas وغير منوي nonseminomas، وتنمو هذه السرطانات من الخلايا البدئية (أو المنتشة) في الخصية germ cells، وهي الخلايا التي تكوّن الحيوانات المنوية.

الورم المنوي: هو الشكل البطيء لسرطان الخصية، يظهر عادة عند الرجال في الثلاثينيات والأربعينيات من العمر، ويوجد السرطان عادة في الخصيتين فقط، ولكنه قد ينتشر إلى العقد اللمفاوية المجاورة، والمصابون بالورم المنوي يستجيبون جداً للعلاج الإشعاعي.

الورم غير المنوي: وهو النوع الأكثر شيوعاً من سرطان الخصية، ويميل إلى النمو بسرعة أكبر من الورم المنوي، وغالباً ما تكون أورام الخصية غير المنوية مكونة من أكثر من نوع واحد من الخلايا، ويتم تعريفها وفقاً لهذه الأنواع المختلفة من الخلايا إلى:

-المشيمية (نادر) Choriocarcinoma سرطان الخصية.

-سرطانة جنينية Embryonal carcinoma.

-ورم مسخي Teratoma.

-ورم كيس المح Yolk sac tumor.

-الورم السدوي stromal tumor، هو نوع نادر من أورام الخصية، ويكون غير سرطاني عادةً، ويوجد نوعان رئيسيان من الأورام السدوية، هما أورام خلايا ليديغ Leydig وأورام خلايا سيرتولي Sertoli، وتحدث هذه الأورام عادةً خلال مرحلة الطفولة.

أعراض وفحص ذاتي

[youtube https://www.youtube.com/watch?v=iZutFziQ9Ko]

تماماً كسرطان الثدي لدى النساء، وعكس سرطان البروستات الذي لا اعراض له، بالامكان تشخيص الاصابة بسرطان الخصية في مراحل مبكرة، حيث يظهر لدى معظم المصابين كتلة على الخصية، او من خلال كبر حجمها، يستطيع الرجل فحص نفسه بنفسه بطريقة سهلة تقوم على فحص كل خصية على حدة.

وفي حين ان الوقت الامثل لاجراء الفحص هو اثناء او بعد الاستحمام، حيث يكون الجلد مسترخيا، فان الطريقة الفضلى تكمن في اعتماد الخطوات التالية:

الوقوف ووضع القدم اليمنى على مسطح عال بعلو كرسي، امساك الخصية بالابهام والاصابع الاخرى ولفها بلطف بين الاصابع، تحسّس نظري ولمسي لاي كتلة صلبة او اي تغير في الحجم او الشكل او تطابق بين الخصيتين.

في هذا السياق، من الضروري ان يكون الشخص على دراية بأن احدى الخصيتين اكبر بقليل من الاخرى، وان البربخ epididymis قد يتشابه مع الكتل، لذا من المهم التفريق بين الكتل والبربخ، بالاضافة الى ضرورة استشارة الطبيب عند الشعور بأي تغير في الخصيتين.

في المقابل، عوامل عديدة تحفّز نمو السرطان، واهمها الخصية المعلقة Cryptorchidism، وهي عبارة عن خصية لم تنزل الى المكان المعد لها في داخل الكيس الجلدي خلف القضيب (الصفن – Scrotum) قبل ولادة المولود الذكر.

العمر: حيث ان معظم حالات الاصابة بسرطان الخصية تحدث لدى الرجال في الفئة العمرية ما بين 20 و 34 عاما، الا انه من الممكن ان تصيب اي شخص بأي عمر.

حجم الجسم: حيث وجدت بعض الدراسات ان هذا النوع من السرطان ينتشر بين الرجال الاطول في القامة، الا ان الرابط ما بينهما لم يتم التأكيد عليه بعد.

بعض الدراسات تحدثت عن متلازمة كلاينفيلتر (Klinefelter s syndrome)، التي قد تكون من عوامل زيادة نسبة الاصابة بسرطان الخصية، وهي عبارة عن فقد النطاف واعتلالات صماوية، وهو مرض وراثي يصيب الرجال. في الوضع الطبيعي يوجد عند الرجال كروموزوم (X) واحد وكرموزوم (Y) واحد. اما المصابون بمتلازمة كلاينفيلتر فلديهم على الاقل كروموزومان (X)، وفي حالات نادرة قد يكون لديهم ثلاثة او اربعة، فضلاً عن السبب الرئيسي الاول وهو وجود تاريخ عائلي وراثي من الاصابة بسرطان الخصية.

وفي حين تتمثل اعراض الاصابة بسرطان الخصية في وجود كتلة او تورم في الخصية وتغيّر في شكلها، الاحساس بثقل في الصفـن، الاحساس بضغط مبهم او الم في منطقة اسفل الظهر، البطن، او الاربية (خط اتصال الجزء السفلي من جدار البطن الامامي مع الفخذ – Groin)، او جميعها معا، الا انه من جهة أخرى قد لا تظهر اية اعراض على بعض المصابين، وبالتالي يبقى الفحص المنتظم هو الاساس.

لا تجزم هذه الاعراض بالاصابة المؤكدة بالمرض، فهناك امراض اخرى تسبب اعراضا مشابهة للاعراض الناجمة عن سرطان الخصيتين، لذلك يطلب الطبيب اجراء فحوص اضافية لكي يتاكد ما اذا كانت الاعراض جراء سرطان الخصيتين ام جراء مرض آخر. هذه الفحوص تشمل: فحوص دم، فحوص تصوير للخصيتين، مثل التصوير فائق الصوت (Ultrasound) او التصوير المقطعي المحوسب (Computed tomography – CT). كما يمكن الكشف، بواسطة هذه الفحوصات، ما اذا كان الورم السرطاني قد تفشى الى اعضاء اخرى في الجسم ام لا.

دراسة تربط بين تدخين الماريوانا وسرطان الخصية

قالت دراسة اميركية ان الشبان الذين يدخنون الماريوانا أكثر عرضة للاصابة بسرطان الخصية من الرجال الذين لم يتعاطوها قط، وقال باحثون في الدراسة التي نشرت في دورية السرطان، ان هذه العلاقة تبدو مرتبطة بنوع واحد من الاورام، يعرف باسم الورم الخصوي غير المنوي.

وقالت فيكتوريا كورتسيس من جامعة جنوب كاليفورنيا في لوس انجلس التي قادت فريق البحث “هذه ثالث دراسة على التوالي تظهر زيادة بأكثر من الضعف في خطر الاصابة بهذا النوع الفرعي من سرطان الخصية بين الشبان الذين دخنوا الماريوانا”، مشيرة الى زيادة معدلات الاصابة بسرطان الخصية خلال القرن الماضي بصورة لا تفسير لها.

تحذيرات منظمة الصحة العالمية

حذرت منظمة الصحة العالمية من استخدام بعض المبيدات، وقالت إن المبيد الحشري “ليندين” يسبب الأورام لا سيما سرطان الغدد الليمفاوية، وقالت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة إن المبيد الحشري “دي دي تي” وتركيبه الكيميائي ثنائي كلور ثنائي الفينيل وثلاثي كلور الإيثان، قد يتسبب في الإصابة بالأورام، فيما تربط أدلة علمية بين مرض سرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الخصية وسرطان الكبد.

في هذا الاطار، وفي حين ذكرت البحوث الطبيّة التي أجريت مؤخراً، أنّ مخاطر الإصابة بسرطان الخصية تزداد لدى الرجال الذين يحملون هواتف ذكية بنسبة 50 بالمئة، تمّ تدشين معمل نسيج في منطقة “شاتيليون أن ميشيل” الألمانيّة، ينتج قماشاً من الفضة يمتصّ الكهرباء من الموجات الكهرومغناطيسية بنسبة 99 بالمئة، ما يحمي الرجال من خطر الإصابة بسرطان الخصيّة، وقد أنتج المعمل أكثر من 3 آلاف قطعة من الملابس الداخليّة تتراوح أسعارها بين 35 و60 يورو.

[youtube https://www.youtube.com/watch?v=ls8Y3YeV-sw]

امكانية العلاج كبيرة والشفاء امر متوقع

يعتبر سرطان الخصية من أكثر معدلات السرطانات التي يمكن علاجها، وذلك بنسبة تزيد على 90 بالمئة، خصوصاً إذا لم يتم انتشاره في الجسم، حتى بالنسبة للحالات القليلة نسبياً في السرطان الخبيث الذي انتشر على نطاق واسع، فإن العلاج الكيميائي يمكن أن تصل نسبة نجاحه إلى 85 بالمئة، ومعدل البقاء على قيد الحياة بالنسبة للرجال المصابين بالمرحلة المبكرة للورم المنوي (الورم الأقل عدوانية من أنواع سرطان الخصية) أكبر من 95 بالمئة، معدل البقاء على قيد الحياة مع الخلو من المرض للمرحلة الثانية والثالثة من السرطان أقل بقليل، ويعتمد ذلك على حجم الورم ووقت بدء العلاج.

في جميع حالات سرطان الخصيتين تقريبا، يبدأ العلاج بعملية جراحية لاستئصال الخصية المصابة بالورم، هذه العملية تسمى جراحة استئصال الخصية. وبواسطة هذه الجراحة يمكن تحديد نوع السرطان، ومعرفة ما اذا كانت ثمة حاجة الى علاج اضافي آخر وما هي نوعيته.

اما علاج سرطان الخصية بعد العملية فيمكن ان يشمل، الانتظار الحذر، المعالجة الكيماوية، المعالجة بالاشعة، جراحة اضافية لازالة العقـد الليمفاوية، وهذه العملية تسمى استئصال الغدد اللمفية خلف الصفاق.

انواع السرطانات عديدة ومتفرعة، ورغم ان انتشار سرطان الخصية ليس شائعاً، وفي حين ان غالبية الرجال يقومون بزيارة الطبيب بوتيرة اقل من النساء، ونظراً لامكانية الشفاء السريع من هذا المرض، يهدف موقعنا من خلال نشر هذا الموضوع في شهر نيسان (ابريل) “شهر سرطان الخصية” نشر الوعي لدى الرجال لتفادي الأخطار عبر التشخيص المبكر.

Pin It on Pinterest

Share This