عقد مؤتمر المناخ جلسة نهائية  تم التوصل إليها ووصفت بالتاريخية حيث اقرت اتفاقية لمكافحة تغير المناخ، من قبل ممثلي الدول الـ195 المشاركة في المؤتمر .

وفي معرض تقديمه الوثيقة نوه وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس مساء السبت 12 ديسمبر/كانون الأول في باريس بأن عمل أربع سنوات أثمر مشروع اتفاق عادل ومتوازن يأخذ بعين الاعتبار مقدرات الدول للحد من التغير المناخي في المقابل اعتبر مراقبون ان الاتفاق فيه السم والعسل في ان معا. https://www.youtube.com/watch?v=rMrMGYEdQNM من جهة أخرى أكد فابيوس الاتفاق على تقديم 100 مليار دولار سنويا للدول النامية لمساعدتها على حماية البيئة ابتداء من عام 2020. وهذه أول مرة تتعهد فيها جميع دول العالم بالحد من الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري للحيلولة دون ارتفاع درجات حرارة الأرض إلى مستويات كارثية. وقد قامت الدبلوماسية بنشاط كبير بهدف التوصل إلى اتفاق، فأجرى الرئيس الأمريكي باراك أوباما محادثات هاتفية مع الرئيس الصيني شي جين بينغ، وكان تشاور قبله مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند والرئيسة البرازيلية ديلما روسيف. والتقى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وزراء ومفاوضين من الهند والصين وسنغافورة وفرنسا وأستراليا وجنوب أفريقيا. ومن المقرر، أن تحل الاتفاقية الجديدة محل بروتوكول كيوتو الذي سينتهي العمل به في عام 2020، والذي كانت الولايات المتحدة تقاطعه بسبب إعفاء الصين منافستها الاقتصادية من الالتزام ببنوده.    

Pin It on Pinterest

Share This